صورة تحكمني قناعاتـي الرمزية

,, كـرامة الشــــــــــهيد ,,,

04/05/2011, 08:49 PM


السلام عـليكم ورحمـة الله وبركاته

الـحـمـد الله الـقــوي الـغـفـور الـقـائـل في محكم الـتـنـزيـل ( أَفَحـَسـِبْـتـُمْ أَنَّـمــَا خَـلَـقْـنَاكُمْ عَـبـَثـاً وَأَنَّـكـُمْ إِلـَيـْنـَا لا تُــرْجَعُـونَ (115) فـَتـَعَـالَى الـلـَّهُ الْـمَـلـِكُ الْـحَـقُّ لا إِلـَهَ إِلاَّ هُـوَ رَبُّ الْعَـرْشِ الْـكَـرِيـمِ (116)) المؤمنون

حادثة فريدة من نوعها وقعت الأسبوع الماضي في مدينة نابلس و انتشرت تفاصيلها كالنار في الهشيم بين المواطنين ، فبعد خمسة عشر عاماً على استشهاد سمير محمد شحادة ، بقي جسده الممدّد داخل روضة من رياض الجنّة على حاله ، و لم يتغيّر عليه شيء رغم مرور كلّ هذه المدة الطويلة .

لقد اقتضت مشيئة الله تعالى أن تحيا الحاجة أم سامر شحادة (والدة الشهيد سمير) خمسة عشر عاماً بعد استشهاد أحبّ أبنائها الستة إلى قلبها .. سمير .. و منذ اليوم الأول لاستشهاده في 28/12/1988 كانت وصيّتها لأبنائها ألا تدفن بعد وفاتها إلا في نفس قبر سمير ، و كان لها ما أرادت ، و ربما كانت وفاتها قبل أيام فرصة لعددٍ من أهالي نابلس كي يتزوّدوا بشحنة إيمانية جهادية ترفع من معنوياتهم .. و تحيي هممهم .. و تحلّق بهم إلى العلياء .

يقول عامر (شقيق الشهيد سمير) : "قبل يومين من وفاة الوالدة رأيت في منامي رؤيا أيقنت بعدها أن شقيقي قد نال الشهادة بصدق ، و أن والدتي ستلحق به عن قريب ، فقد رأيت أناساً يتجمّعون في مكان بعيد ، و عندما اقتربت منهم رأيت من حولهم الجنان و البساتين و قد أعِدّت موائد الطعام و كان بينهم فتاة حسناء ، فسألتهم من تلك الفتاة ؟ فأشاروا لي إلى شاب بهيّ الطلعة ، و إذا به شقيقي سمير ، و عندما سألته لمن كلّ هذه الأطعمة و الموائد ، أجابني : لقد أعددتها لاستقبال والدتنا ، فهي على الطريق إلى هنا" .

كانت أم سامر قبل وفاتها بأيام ترقد في المستشفى نتيجة وعكة صحية بسبب إصابتها بعدة أمراض ، و كان بجانبها ساعة وفاتها فجر الثلاثاء 23/9/2003 ابنها عامر الذي روى لنا تفاصيل الحكاية ، فقد نطقت بالشهادتين ثم ارتسمت على وجهها ابتسامة عريضة و أسلمت الروح إلى بارئها .

صهر العائلة كان في تلك الأثناء نائم في بيته و رأى في منامه الشهيد سمير يقول له متسائلاً : "القبر و قد فتحتموه .. و قد وسّعت لها القبر .. فأين هي !؟" ، و لم يوقظه من نومه إلا جرس الهاتف من المستشفى يبلغه بوفاة الحاجة أم سامر ، فما كان منه إلا أن قال لهم : "إذن أسرعوا بدفنها إلى جانب ابنها سمير" .

كرامة من الله :

يقول عامر : "توجّهنا في الصباح إلى المقبرة الغربية لنفتح قبر شقيقي سمير لتجهيزه قبل دفن الوالدة كما أوصت في حياتها ، و كنا قد استفتينا عدداً من الشيوخ و العلماء حول جواز دفنها في نفس قبر ابنها ، فأشاروا لنا بالجواز بسبب طول المدة ، فقد كنا نعتقد أن مدة 15 عاما كافية لأن لا يبقى من جسده سوى بعض العُظيمات ، و كانت المفاجأة الكبرى عندما فتحنا القبر فوجدنا سمير كهيئته يوم استشهاده .. الريح ريح المسك ، و اللون لون الدم ، و جسده كما هو لم يأكله الدود ، حتى ملابسه لم تتلف ، لمسنا خُفّه فإذا هو مبلول من مياه الأمطار التي تساقطت يوم استشهاده ، و كذلك رأسه كان مبتلاً! و زادت دهشتنا عندما هممنا بتحريكه لنفسح المجال لدفن الوالدة إلى جانبه ، فإذا بجسده لا زال دافئاً و دماؤه الحارّة ذات اللون الأحمر القاني تسيل من جديد و كأنه أصيب قبل دقائق معدودة" .

و يضيف عامر : "كنت – رغم إيماني بكرامات الشهداء – أستخفّ بكثير من الروايات التي نسمعها خصوصاً عن شهداء هذا العصر ، فهم على عِظم قدرهم ليسوا أنبياء و لا من صحابة رسول الله .... و لكني بعد ما رأيت بعيني ما رأيت من كرامات لشقيقي سمير زاد إيماني و قناعتي بصدق تلك الروايات" .

و يقول الشيخ ماهر الخراز و هو إمام مسجد الخضراء القريب من بيت الشهيد سمير ، و أحد الذين عرفوا الشهيد عن قرب : "لقد أصبح لشهداء فلسطين كرامة توازي كرامة شهداء "غزوة أحد" من الصحابة الذين بقيت أجسادهم كما هي بعد أربعين سنة من استشهادهم ، فعندما أراد أبناء أولئك الشهداء نقل رفاتهم إلى مكان آخر بعد أن جرف قبورهم السيل ، وجدوا أن أجسادهم و جروحهم كما هي على حالها يوم غزوة أحد .. و هذه بشرى لأهالي شهداء فلسطين" .

و يعود عامر ليكمِل ما بدأه عن أحداث ذلك اليوم فيقول : "قبل أن نضع جثمان الوالدة في قبر سمير خشينا أن لا يتسع القبر لهما ، و لكن بمشيئة الله تبدّد خوفنا فقد وجدنا القبر واسعاً رحباً تماماً كما وصفه سمير لزوج أختي في منامه ، و عندما وضعنا الوالدة في القبر ازدادت الابتسامة المرسومة على وجهها اتساعاً ، فقد نالت ما تمنّت ، و لحقت أخيراً بابنها و حبيبها .. سمير


وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ

منقول مما اعجبني جدا :L:

يارب ارحم شهــــــــــــداءنا يارب انصـر جـميع شعوب يارب

في امان الله



من مواضيعي

{اللهم استودعتك نفسي وزوجي واهلي وكل شيء احبه في دنيا من كل شر يامن لاتضيع ودائعه}





لآ أحتآج لأن أُعرف [ بنفسـۓ ] فگرآمتي عنۈآني !! ۈگبريآئي يـهد آلجبـــآل




صورة سارة فقط الرمزية
28/05/2011, 08:31 PM

سبحان الله ،، سبحان الله
قصة أكثر من مؤثرة
اللهم احسن خاتمتنا ياارب العالمين
اللهم احشرنا مع الشهداء والصديقين ياارب
اللهم انصر الاسلام والمسلمين فى كل مكان ياارب العالمين
اللهم عليك بالكفرة ورد كيدهم فى نحرهم
مشكووورة ياقلبي علي هالقصة



من مواضيعي

صورة باسكن روبن الرمزية
24/06/2011, 06:39 AM
اللهم صلى على محمد وآل محمد
الله ينصر كل مظلوم
عاشت ايدج خيه



من مواضيعي

صورة تحكمني قناعاتـي الرمزية
15/07/2011, 04:10 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيكم ع مروركم وكلماتكم الحلوة

في امان الله



من مواضيعي

{اللهم استودعتك نفسي وزوجي واهلي وكل شيء احبه في دنيا من كل شر يامن لاتضيع ودائعه}





لآ أحتآج لأن أُعرف [ بنفسـۓ ] فگرآمتي عنۈآني !! ۈگبريآئي يـهد آلجبـــآل


صورة العبيدية الرمزية
16/07/2011, 01:33 AM
يارب ارحم شهــــــــــــداءنا يارب انصـر جـميع شعوب يارب

سبحان الله

مشكورة على الموضوع



من مواضيعي

صورة تحكمني قناعاتـي الرمزية
18/07/2011, 09:13 AM
.........

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيك حبوبة ع المرور

في امان الله

.....



من مواضيعي

{اللهم استودعتك نفسي وزوجي واهلي وكل شيء احبه في دنيا من كل شر يامن لاتضيع ودائعه}





لآ أحتآج لأن أُعرف [ بنفسـۓ ] فگرآمتي عنۈآني !! ۈگبريآئي يـهد آلجبـــآل


صورة نغم الخلود الرمزية
03/10/2011, 09:40 AM
سبحان الله العظيم
ربي ارحم جميع شهداءنا
يعطيك العافية



من مواضيعي

صورة rr-21 الرمزية
11/10/2011, 01:28 AM
الله يرحم جميع الشهداء

يعطيك االعافية



من مواضيعي

صورة تحكمني قناعاتـي الرمزية
04/11/2011, 06:46 AM
اللّهُـمَّ إِنِّـي أَصْبَـحْتُ أَُشْـهِدُك ، وَأُشْـهِدُ حَمَلَـةَ عَـرْشِـك ، وَمَلائِكَتِك ، وَجَمـيعَ

خَلْـقِك ، أَنَّـكَ أَنْـتَ اللهُ لا إلهَ إلاّ أَنْـتَ وَحْـدَكَ لا شَريكَ لَـك ، وَأَنَّ ُ مُحَمّـداً عَبْـدُكَ وَرَسـولُـك



بارك الله فيكم



من مواضيعي

{اللهم استودعتك نفسي وزوجي واهلي وكل شيء احبه في دنيا من كل شر يامن لاتضيع ودائعه}





لآ أحتآج لأن أُعرف [ بنفسـۓ ] فگرآمتي عنۈآني !! ۈگبريآئي يـهد آلجبـــآل


04/11/2011, 04:43 PM
جعلهـ اللهـ في موازين حسسناتكـ
وجعلنا واياكـ من الشهداء ي رب

تستحقين التقييم .,



من مواضيعي

  • 1
  • 2

« قصة | زوجة أخي فاكهة مجلسنا »

يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم


الساعة الآن +3: 03:14 AM.

 اتصل بنا - اعلن معنا - سياسة الخصوصية

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141