حكتني أمي في الناموسية .. حكاوي حلوة حجازية ..

08/03/2011, 04:01 AM



راح اسرد لكم هنا قصص من كتاب


حكتني أمي في الناموسية


حكاوي حلوة حجازية


للأستاذة/ عزيزة الصيرفي.



القصه الاولى

(( التاجر الحرامي والعجوز الذكية ))..



وحدوا الله..... لاإله إلا الله.
ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام.
اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه الكرام.

كان ياما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان. كان في المدينة تاجر أقمشة إسمه حامد كبيرأهل الحارة والمستأمن على أماناتهم.
في يوم قرر واحد من حارة ثانية إسمه عبدالرحمن السفر للحج وكان عنده مال ومجوهرات خايف عليها.سمع عن أمانة التاجر حامد شال ذهب زوجته وماله وحطها في كيس وراح عند العم حامد وقال له: يا عم حامد هذهِ وديعة أحطها عندك وأنا واهلي مسافرين للحج .قال عم حامد: بالسلامة يا ولدي، وكيسك في الأمان، ولما ترجع تعال استلمه وأدعي لي معاك في الحج ,وحج مقبول وذنب مغفور مقدما .
ترك عبدالرحمن الكيس عند التاجر وقلبه متطمن على ماله من الحرامية وقطاع الطرق. وبعد شهر رجع من حجه فايز غانم وأخذ هدية الحج وراح لعم حامد يرّجع الأمانة ويعطيه هديته
دخل عبدالرحمن على التاجر وسلم على الجميع وجلس جنب عم حامد واعطاه الهدية،وطلب كيس الأمانة إللّي عنده . نكر حامد معرفته بالكيس وبعبدالرحمن من أصله . صاح عبدالرحمن وناح لقى ما في فايدة مع التاجر إللّي طلع حرامي وأنغشت الناس في أمانته ولحيته البيضة الكبيرة وخرج من عنده وهو يحسبن عليه ويعزبن ويدعس مايشوف طريقه من الزّعل.
جلس عبدالرحمن على دكة في الشارع يبكي وينوح، وماهو عارف كيف يثبت للقاضي أو من فين يجيب شهود . مرت ست كبيرة السن ولقته يبكي ويولول .سألته عن حاله.في الأول ما رد عليها ولما ألحت عليه حكاها على قصته من الأول للآخر . فكرت العجوزة شوية وقالت لعبدالرحمن: روح بيتك ونام, وبكرة زي هذا الوقت تكون في هذا المكان.
ثاني يوم جات الست الكبيرة في موعدها ومعاها شنطة,لقت عبدالرحمن زّي ما قالت له في المكان .وفهمته على خطتها ودخلت على التاجر حامد وسلمت عليه . حياها وجلسها قدامه قالت الست الكبيرة :يا عم حامد سمعت عن أمانتك وطيبتك وأنا عندي ذهب كثير وفلوس وزوجي مسافر على الشام ، وأنا خايفة من الحرامية على شنطة الذهب هذهِ وفكتها قدامه .
زاغت عيون حامد على الجنيهات والذهب المليان .قال لها: لا تخافي على الشنّطة ما دام هِيَّ عندي في الحفظ والصون والأمان .
دخل عبدالرحمن وسلم على الجميع وقال: يا عم حامد أبغى كيس المال إللّي تركته عندك قبل ما أسافر للحج فاكره؟.قال: إيوه يا ولدي أفتح هذا الصندوق وتلقاه مكانه . أخذ عبدالرحمن الكيس إللّي لقاه زّي ما هو, ما نقص منه شي وشكر التاجر وخرج .
دخل صبي الست العجوزة وقال لها : يا ستي يقول لك سيدي بطّلْ من السفر وأرجعي خلاص. صكت العجوزة شنطتها وقالت: الحمدلله فيها خير ، وخرجت من دكان التاجر إللّي تركته حيران في أمره وعلى مصيبته ندمان ،وبعد مافاق عرف إنها حيله منها ومن عبدالرحمن .

خرج عبدالرحمن لقى العجوزة تنتظره في أول الحارة .شكرها على جميلها ومعروفها قالت له:أشكر الله يا ولدي. أنا رايحة أرجع ذهب الجيران إللّي أخذتْ من كل جارة قطعة وقدرت أملي الشنطة حتى تزّغلِلْ عيون التاجر الحرامي زّي ما شفت ورجعت لك أمانتك .
رجع عبدالرحمن بكيس الذهب وحمد ربّاً كريم إذا وهب وانتشرت قصة التاجر حامد في حارته والحارات إللّي جنبها وقصة الست الذكية إللّي كشفت أمره مع الناس الغلبانة، وندم التاجرعلى مافعل . وما قدر يّرجع ثقتهم فيه زّي ما كان . صار ماأحد يستأمنه على فلس وندم هو أشد الندم وعلى قول المثل:

{ماينفع الندم بعد فوات الأوان}



وتوتة توتة فرغت الحدوتة .


لو كان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب


ولوكانت طاقية ثامر ماهي مخروقة كان جيت لكم شوية مسلوقة.


لي عوده بقصه اخرى



من مواضيعي



08/03/2011, 04:03 AM
الداية

وحدوا الله... لا اله الا الله
كان يا ما كان في قديم الزمان العصر والأوان. كان في وحدة داية اسمها جابرة تعيش في بيتها وحيدة وشغلتها تولد حريم الحارة والجيران. وكان بيتها مليان بساس. وفي بسة منهم كانت حامل وكل مامشيت قدامها تقول لها: ان شاء الله انا

اللي اولدك.

تمر الايام وتجي الايام. وفي يوم شافت الداية جابرة قدامها عبد اسود يقول لها: قومي معايا. انفجعت الداية منه وقالت: على فين؟ قال لها: قومي وبس..

يادوب وقفت على رجلها ومشيت خطوتين شافت نفسها في ارض غير الارض وعالم غير العالم. شافت قدامها حرمة مسدوحة على الفراش تتألم ألم الولادة قال لها العبد الاسود: هيا ولديها. هذه البسة اللي كنتي تقولي ان شاءالله انا اللي اولدك. اهي قدامك ولديها.

جلست الداية جابرة عند الحرمة تولدها حتى نزلت بزرتها ولفت ولدها ونظفتها وقالت: انا كذا انتهيت وقامت الحرمة بالسلامة ومولدها كمان. قال لها العبد الاسود هيا ارجعك على بيتك. ماشافت الداية نفسها الا وهي من ارض في ارض قدام بيتها
ومعاها كيسين. واحد فيه قشر بصل والثاني فيه قشر ثوم.

دخلت الداية جابرة بيتها وركنت الاكياس على جنب ودخلت الحمام أتروشت (تنظفت) وصلت وحطت راسها على المخدة مفجوعة من اللي شافته وحصل لها، وراحت عينها في النوم وشخرت.

قامت الداية جابرة في الصباح وسوت فطورها وبراد الشاهي وجلست تفطر. شافت على جنب محل ماركنت الاكياس شي يلمع مع شعاع الشمس. تركت فنجان الشاهي وقامت تشوف ايه هذا الشي اللي بيلمع في كيس قشر البصل. لقت الكيس مليان جنيهات ذهب، والثاني مليان جنيهات فضة.

فرحت الداية جابرة وهللت وكبرت وحمدت ربها وراحت على سوق دلالين البيوت واشترت لها بيت كبير، وجابت لها خدم وعبيد واتغيرت حياتها كثير للأحسن. وفتحت مكان تولد وتعلم الولادة فيه.
انتشر خبر الداية جابرة في البلد وصارت كل حرمة فقيرة تجي عندها تولد وتنخدم، وتآخد اللي فيه النصيب وهي خارجة.وعاشت بقيت عمرها في سعادة وهناء ومانسيت البساس كمان.

وتوتة توتة فرغت الحدوتة
لوكان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب
ولو كانت طاقية ايمن ماهي مخروقة كان جبت لكم شوية مسلوقة






لي عوده بقصة اخرى



من مواضيعي

08/03/2011, 04:04 AM
سفرة على غفلة

وحدوا الله..... لا اله الا الله
كان يا ماكان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان. كانت في وحدة حرمة اسمها خديجة دائما تكرر على مسامع زوجها منير: ياشيخ انت ما تجيك سفرة زي امة محمد وماعمرك سافرت..وتدعي قدامه وتقول:
(ياربي سفرة على غفلة وأسوي الحق حقين والباطل اثنين)
جلس زوجها منير مهموم على كرسي القهوة سأله صاحبه سالم: سلامات ياابو علي. قال مافي شي قال: فضفض ياشيخ وسرك في بير. قال: والله نفسي غايشة من مرتي. وحكاه قصتها. قال صاحبه سالم: سبحان الله وانا عكسك تمام. عندي المرة تبكي وتتبكبك لو في يوم جاني سفر او حتى جبت سيرة سفر قدامها. قال صاحبه: ايه رأيك أمرنا عجيب تعال نشوف حكاية كل وحدة فيهم.
قال منير: ياريت
رسموا خطة وحبكوها (أتقنوها) وكل واحد نفسه يعرف ليه مرته تبغاه يسافر، والثاني تموت نفسها من البكى لما يسافر.
راح منير استأذن الجيران يطلع سطوحهم وأذنوا له. جا عند زوجته وقال: ياخدوج هيا ياستي جاتني سفرة على الطائف عبي الشنطة حقت ثلاث ايام. فرحت خديجة وقالت: بس ثلاث ايام؟! ياليتها أسبوع وقامت تجري وجابت الشنطة وهات يا تعبي فيها والفرحة طايرة من عنيها. ودعها وأخذ الشنطة وخرج قالت: بالسلامة ياسيدي ومع الف سلامة.
شال منير الشنطة وراح دسها في الدكان. وطلع على سطوح الجيران. وجلس يراقب يبغى يشوف مين الداخل والخارج من عندها. شافها فكت السديري والفوطة (ملابس)، وجابت جنبها عيش وشربة الموية وطول الليل تهوي في الفوطة وتخرج غازات مكتومة، وتقوم تتوضأ وتصلي وفي مكانها تشرب الموية وتبلبل في العيش تأكل وتنام.
وعلى كذا ثلاث ايام لا شاف أحد دخل ولا احد خرج، وعرف السر انها كسلانة لا فيها تخدم ولا تكنس، ولا تطبخ كمان، في الصباح رجع منير وجاب لها صبي يساعدها، قال الصاحب الثاني سالم: خليني اشوف مرتي انا كمان وراح استأذن من الجيران يطلع سطوحهم.
راح سالم لزوجته وقال لها: ياعديلة جاني سفر على المدينة، ويمكن تطول الغيبة كم يوم وليلة. قالت: وآآآي ياسيدي ليه كذا! وانا مااقدر على بعدك ليلة، وهات يانهنهة وبكبكة تخلي العاقل يصدق الكلام.
عبت عديلة الشنطة وودعته إلين وصل الباب، ودخل سالم على بيت الجيران وطلع على السطوح وفي طاقة تطل على بيته جلس زوجها يراقب البيت من ورى الشيش.
شاف سالم بعد قليل واحد من اصحا ب الحارة طالع عند مرته. ولقرب البيت سمعها وهي تحسبن وتشتم فيه وتقول لصاحبها: الله يغثه غثني قاعد زي العلة على قلبي من زمان ابغاه ينقلع وماراح حتى طلع روحي معاه. وهات يااكل وشرب إشي مشمر وإشي محمر. عرف خيانتها وأتأكد منها وفي الصباح أرسل صبي الدكان يبلغها برجعته.
بعد نص ساعة رجع سالم وأستقبلته عديلة بذيكة الفرحة والتهليل والتحميد على السلامة. تف في وسط وجهها (سلامة السامعين) وقال لها: لمي عفشك ياخاينة وبعيني شفت كلاللي جرى منك وكان. ماأحد قلي او عدلي. ورمى عليها يمين الطلاق وراحت على اهلها خاينة العيش والملح والأمانة.
أتزوج سالم وحدة ثانية اسمها عواطف أحسن منها تخاف ربها وتخشاه. وعاش معاها على التقوى والصلاح وسعادة وهناء وخلفوا اولاد وبنات....

وتوتة توتة فرغت الحدوتة
لوكان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب
ولو كانت طاقية عابد ماهي مخروقة كان جبت لكم شوية مسلوقة




لي عوده بقصه اخرى



من مواضيعي

08/03/2011, 04:06 AM
سعيد براس والا بلا راس

وحدوا الله.... لا اله الا الله

كان ياماكان كانت في وحدة جارية ساكنة هي وزوجها وعيالها في بيت صغير اخر قصر الملك تخدم اول النهار عندهم، وفي الليل ترجع لبيتها وعيالها.
وفي يوم من الايام، مر سعيد ولد الجارية من تحت طاقة بنت السلطان، وشاف الأميرة واقفة زي القمر جمالها يسحر الأعيان، وقف تحت الشباك متسمر زي المسمار، اتضايقت بنت السلطان وقفلت الطاقة في وجهه، غابت و رجعت لقته في مكانه، ولا اقتنع وعن وجهها انقلع، مشيت ورجعت لقته في مكانه مسمر ومبحلق الأعيان، ارسلت عليه من يطرده لكن بلا فايدة وفي الأخير. ارسلت عبدها وقالت: اقطع راسه وعلق جسمه بلا راس على باب القصر.
نزل العبد وسوى زي ماقالت له الأميرة وعلق جسم سعيد المسكين على الباب بلا راس ورمى راسه بعيد آخر البستان.
مرت أم سعيد ولقت جسم ولدها سعيد معلق وقفت قدامه تتأمله وتسأل نفسها:
( ياربي سئيد براس والا بلا راس)
طالت حيرتها ووقفتها واحتارت وفي الأخير قالت: مافي كير ابوه يمكن هو يئرف.
راحت أم سعيد عند ابوه وقالت:
( يا ابو سئيد. هو سئيد براس والا بلا راس)
فكر الابو وطال تفكيره، وزادت حيره ووداها فكرة وجابها وفي الأخير نطقها كلمة وقال:
( والله ماتدري هو سئيد براس والا بلا راس)
راحت الام تسأل موسى اخو سعيد وقالت: ياموسى
( سئيد براس والا بلا راس؟؟)
اتأمل موسى وطال تفكيره وهو يوديها ويجيبها من فكرة. وفي الاخير.قال:
( والله ماتدري هو سئيد براس والا بلا راس)
قالت الام: مافي كير سئيدة هي اكيد تئرف وراحت تسأل بنتها. قالت سعيدة:
( والله ماتدري هو سئيد براس والا بلا راس)
اجتمعوا أهل سعيد في البيت وفكروا مين يعرف يدلهم على انه سعيد براس والا بلا راس. وفي الاخير قال الاب: ( روهي أسألي الداية اللي استلكته) قالوا كلهم: والله فكرة ماتئرف الا الداية منيرة، سئيد براس والا بلا راس وراحت العايلة كلها يسألوا منيرة.
دقت أم سعيد الباب على منيرة وسلمت عليها ورحبت الداية بيهم وسألتهم: كير انشاء الله؟. قالت الأم: جينا نسأل
( انا لما جبتوا سئيد. سئيد كان براس والا بلا راس)
طالعت الداية منيرة فيهم وقالت:
( الله واكبر اليكم، سئيد براس كد المهراس. فين لكيتوا سئيد بلا راس؟)
أخذوا اهل سعيد الداية عند المكان المعلق فيه جسم سعيد ولقت سعيد بلا راس قالت:
( الله واكبر ياسئيد! فين راهت هكتك الراس؟)
كان جنبهم عبد عرف حكاية سعيد مع بنت السلطان وحكاهم هي.
نزلوا اهل سعيد ولدهم المعلق ودوروا على راسه لقوه في اخر البستان. غسلوه وكفنوه وعلى القبور ودووه وقالت الداية:
( هذا جزا اللي يتالأ فوك تنكت راسه)

وتوتة توتة فرغت الحدوتة
لوكان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب
ولو كانت طاقية هاشم ماهي مخروقة كان جبت لكم شوية مسلوقة



لي عوده بقصة اخرى



من مواضيعي

08/03/2011, 04:09 AM
((آآه يا سيدي ))..


وحدوا الله..... لاإله إلا الله.>>

كان ياما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان. كان في رجّالْ إسمه هاني كل مايتزوج حرمة جسمها مليان
وشكلها حلو ما يمر عليها ستة أو سبعة شهور الا وتصير زّي عود الخيزران ويطلقها وتزوجه أمه غيرها, وآخر
زيجة كانت زوجته عابدة طيبة وحبها من كل قلبه لكن مصيرها حيلحق إللّي سبقوها وتصير في خبر كان . >>
جلس هاني على القهوة مهموم، والزعل على وجه باين مرسوم . سأله صديق العمر عبد المجيد: إيشبك يا هاني ؟.
دس عليه في الأول ولما حلف له الأيمانات إن سره في بير ويفضفض ما يخاف عليه .>>
حَكّىَ هاني صاحبه عن سر حريمُه .وقال له: خايف على هذهِ الأخيرة ، يصيبها ما صاب عيشة وأميرة . فكر
عبدالمجيد وقال له بكرة وخير اشوف لك حل يا صاحبي . >>
في ثاني يوم اجتمعوا الأصحاب وجاب عبد المجيد فكرته .قال فيها : أسمع يا صاحبي سوي عزيمة عندك ، وشوف
إللّي يصير وتعال اعطيني خبر بكل إللّي تشوف وتسمع.>>
عزم هاني أهل الحارة ، وسوى لهم عشى وطرُبّ في الحوش ، وصار يراقب كل شي من أمه وأخواته وثلاث من
الجواري والعبيد إللّي كانوا حاطين قدامهم من الأكل أشكال وألوان كثير ،>>
دور على مرته عابدة مالقاها معاهم .وفي الأخيروهو بيتجسس لقاها المسكينة في مكان عشى التعتيمة {أنواع من
النواشف من الزيتون والجبن والحلاوة والشّريك وغيرها }تحت في مكان الخزين تفحس شريكة بشريكة ولما ينزل
الفتات تاخذه وتآكله ، وتفرك في الحلاوة الهريسة والطحينة وتأخذ فتاتها وتاكله وعلى كذا طول الليّل .>>
ثاني يوم خبر الصاحب بكل إللّي شافه من أهله في الليّل ، عرف عبد المجيد سر زوجاتْ هاني إللّي قتلهم الجوع
وحلف له على كتاب الله ما يخونه ورسمله خطة ، وقام هاني بتنفيذ أولها .>>
راح هاني لأمه وقال لها يا ست الحبايب: هذهِ عابدة ماهي عاجبتني كل ما لها في النّازّل ، وابغاكِ تخطبي لي وحدة
وصفوها ليه في البيت الفلاني . >>
لبست الأم قنعتها وراحت على بيتها تخطبّها . دقت الباب خرجت عليها وحدة لابسة قنعة وهو أصلاً صاحبه عبد
المجيد إللّي حلق دقنه وشنبه وسوى نفسه وحدة حرمة ، مدت يدها وسلمت عليها وبكل قوته اتكى عليها وقال لها:
تعالي واجلسي هنا يا ستي. وكفى لها قدر أسود كله هباب (سواد قعر القدر). أتعورت أم هاني في يدها وقالت لها:
فين أجلس على هذا القدر أبوهباب ؟! روحي يا بنت ونادي على أمك. قالت لها: أنا يتيمة يا ستي، وإنتِ جّيّة
تخطبيني وأنا قبلت أروح معاكِ وأتزوج ولدك .
انفجعت الحرمة وجات خارجة مسك فيها عبدالمجيد ، والأم تحاول تتخلص منه لكن فين؟. وثّق فيها وقال:
{ والله يا ستي معاكِ وفي قنعتك رايحة وياكِ}
رجعت الأم متضايقة منها وهذهِ راجعة بالقوة معاها. شافها هاني وقال: ماشاءالله يا أمي. جيتي وجبتي العروسة
معاكِ؟ قالت الأم: حسبي الله عليها ،هِيَّ إللّي في قنعتي شبطانة .قال: ما شا الله عليها جسمها مليان وباين عليها
متعافية . قالت الأم: إنت تقول ! هذهِ بغيت تكسر يدي لما سلمت عليَّ. قال هاني: طيب خلاص على بركة الله واتفقوا
مع مأذون ، وشاهدين وتمموا بالكذب الزواج الموهوم، وطلعت العروسة الجديدة(صاحبه) في الغرفة إللّي فوق غرفة
نوم الأم . أزعجها الليّل كله, وهوطاخ وطيخ يا يرمي في المساند على الأرض ،و يا ينقزّ ويطبّح والعريس مع
زوجته عابدة نايم متهني .
في الصباح جات الجارية بالصينية مليانة أكل من مقلقل وشورُبّة وأشكال وأنواع من ما لذ وطاب. مسكت العروسة
( عبد المجيد ) يد الجارية وفركها وأخذ الصينية منها وأعطى عابدة وجلس هو وهاني يآكلوا، وساب الأم وبناتها بلا
أكل ولا فطور وعلى كذا كم يوم .
رجعت صحة عابدة وحلاوتها واتملى جسمها ، وضاقت الأم بمرتْ ولدها الجديدة ، وصارت تطلب من ولدها يطلقها
إللّي أقلقت منامهم وأزعجت حياتهم ، وصاروا طيبين مع عابدة .قال عبد المجيد لهاني: بقي حاجة وحدة اسويها
وآخرج من حياتكم خلاص, بعد ما أتطمنت على عابدة عندهم .>>
راح عبد المجيد إللّي مسوي نفسه (عروسة الولد) لأم هاني وقال لهاالله يخليكِ يا ستي، وريني المصّاغْ حق سيدي
). خرّجت الأم علبة المصاغ حقت زوجها إللّي مات من سنين وسنين ، مليانة ذهب ولؤلؤ والألماس وورته هو .قال
لها: الله يخليكِ يا ستي لبسيني هو اشوفه عليَّ. قالت لها : ابشري، الله يكفينا شرك . ولبسته كل الذهب والؤلؤ
والمرجان وبعد ما شافه على صدره مليان مسك فيه وصار يقطع ويصيح ويقول:>>
>>
آآه يا سيدي إللّي ما شفتك>>
آآه يا سيدي إللّي ما عرفتك>>
آآه يا سيدي إللّي ما شفت مرتْ ولدك>>
>>
وصار يقطع في الذهب والعقود إللّي على صدره ويلطم وينوح.>>
صاحت أم هاني: الحقني يا ولدي مرتك المجنونة قطّعت ذهبي ومصاغي وصارت تلعن وتشمت فيها وفي سيدها إللّي
مات من زمان .>>
دخل هاني وسوى نفسه زعلان، على حال أمه وغضبان وقال: والله ما عاد تعيش هذهِ الحرمة على ذمتي روحي
بيت أهلك وإنت طـــالــــق طـــالــــق طـــالــــق . >>
خرجت العروسة ( عبد المجيد) على بيت أهلها يعني يعني زعلانة ، وعاش هاني مع أمه وزوجتة عابدة سعدة
وعرفت الأم إن الله حق وصارت تعامل مرتْ ولدها بالحب والرحمة والحنان .وتركت شغل الحموات المفرق
الجماعات بعد ما رُبّتها العروسة الجديدة المزيفة عبد المجيد .



وتوتة توتة فرغت الحدوتة .

لو كان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب
ولوكانت طاقية أنس ماهي مخروقة كان جيت لكم شوية مسلوقة

لي عوده بقصه اخرى



من مواضيعي

08/03/2011, 04:18 AM

كان يا ما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان , كان في واحد رجّال إسمه أسامة بخيل جداً وبنص لسان يأكل الحروف ويا دوب ينعرف منه الكلام , وكان ما يجيب لإ القليل من مقاضي البيت ولا يجيب الشي على قول المثل ( حتى ينشف الريق ويعمي الطريق )
وفي شهر الحج فرحت زوجته حصة وقالت : أكيد أُسامة يوم النحر يوم عيد المسلمين يجيب خروف وينحره ويضحي زيّ المسلمين . إللي له كم سنة لا ذبح ولا يعرفو طعم اللحمة منه كيف ؟. ولا تأكلها إلا إذا راحت اتغدت عند أهلها, وفي الأخير جر أسامه نفسه جر وراح على سوق الخرفان وبغي يموت أو تجي له صرعه وهو يسمع أسعار الطليان . ورجع وهو يتعكز على الجدران جاته حمى من غلو الأسعار . مر على واحد يبيع رجول الطليان ومن بخله ولؤمه يا دوب خرج القرشين واشترى بيها الرّجول . أخذ أربعّة في كيس ورجع على بيته .
قامت حصة سنت السكاكين والسواطير . وعبت التباسي والقدور . وانفجعت بدخلته عليّها بكيس الرّجول . قالت يا مصيبتك بدل الخروف داخل علىّ برّجول ؟ ! قال لها :
أتمعي ياحلمة أُتيحيها مدادم) أنا تعبان ومسحن من إنتفاع الأسعان
(اسمعي ياحرمة أطبخيها مقادم أنا تعبان و مسخن إرتفاع الأسعار ) وارتفعت درجة الحرارة عنده وصار جسمه نيران . قالت ( يا رب نومة بلا قومة ) حسبي الله عليك من رجّال ما تفرحنا حتى مع أيام فرح المسلمين , خصرها وخرج وسابها تبربّر وتندب حظها .
قامت حصة وطبخت المقادم الأربّعة وظبطتها وسوت سلطة بالثوم والكزبرة وفتت العيش
وسقسقته بالمسلوقة وهي بتسوي أكلها , جاعت ومرمشت وحدة من المقادم ورمت الزبالة بعيد عن البيت .
عبت حصة السفرة وصحت أوسامة على الغدى , وجلس لى السفرة وريحة الكشنة تخرق الخُشم وتطلع مع النخاشيش .
جلسوا على السفرة ويا دوب حطت حصة أول لقمة في فمها قال :
ودفي هادي تناته مدادم فين الأنبعة ( وقفي هادي ثلاثة مقادم فين الأربعة ) قالت : إنت جبت ثلاثة مو أربعة قال : لا أنبعة كذيته حصة وقالت : يا رجّال . قال : أنبعة يعني أنبعة
صاح أوسامة وناح وساب الأكل وقام قوام , وراح على غرفته زعلان لا أكل ولا شربّ
ليله كاملة بالتمام . أكلت حصة وشربت وخصرته قيد قلبها عليه مليان . راحت عليّه ثاني يوم لقته فوق فراشه نايم غضبان . قالت له : قوم كُل وأشربّ لك يومين وإنت على هذا الحال , قال أسامة : أنيعة !!! قالت له : ثلاثة . دار وجه على الجدار وخسرها ونام وهو يقول : أنبعة يا بنت الكنب (الكلب ) أنبعة , تركته حصة وقامت سوت شغلها ونامت , وفي رابع يوم راحت معاها أكل وموية قالت له : قوم بُل ريقك , ريقك نشف راح تموت .
فتح عينه ويا دوب نطق ( أنبعة ) وغمض عينه .
شارف أسامة على الموت . تركته حصة و قالت : الله لا يردك . وقامت سوت شغلها وفي العصر جات لقته لا يضرب بيد ولا برجل
نادت حصة أهل الحارة شافوه قالوا : هذا بيطلع في الروح . طلبت حصة منهم تودعه لآخر مرة جات عند رآسه وقالت : ثلاثة مقادم . يادوب رفع اصابيعه الأربعة ورخاها ومات .
قالت مع السلامة جذوه . قاموا غسلوه وكفنوه وأخذوه وصلوا عليه ودفنوه .
طلعت روح أسامة وهو رافع اصابيعه الأربعة من بخله يا لطيف . وبعد ما دفنوه فكت حصة السحارة ( صندوق ) لقيت فيه خير كثير ومال وفير ,
وصارت تشتري وتأكل وتتصدق على الفقراء .
أتزوجت حصة بعد مدة واحد ثاني , إسمه هلال وعاشت ياقي عمرها مبسوطة في سعادة بعيدة عن البخل والبخلاءـ



وتوته توته فرغت الحدوتة
لو كان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب
ولو كانت طاقية نايف ما هي مخروقة كان جبت لكم شوية مسلوقة~~~


لي عوده بقصه اخرى



من مواضيعي

08/03/2011, 04:20 AM
(( سّوُق يا جَمّال ))


وحدوا الله..... لاإله إلا الله.
والّليّ عليه ذنب وخطية يقول أستغفر الله.
ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام.
اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه الكرام.

كان ياما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان. كانت في قافلة كبيرة مكونة من جمال وبغال وحَصِنّة ، مسافرة من بلد لبلد، وكان من بين هذه القافلة جمل عليه شُقْدّفْ ( الهودج الذي يوضع فوق الجمل) مغطى ما يبان منه شي .صاحبه شريف من الأشراف طويل وعريض وعليه هامّة وقامة وفيه جمال سبحان الخلاق .كل ما وقفت القافلة جا بنفسه ينزّل الشُقْدّفْ ، ويخلي الجَمّال يبعد عنه ويجلس هو مع صاحبة الشُقْذّفْ ياكل ويشرُبّ وعند ما يحين الرحيل يغطي الشُقْذّفْ ويبعد حتى يقوم الجمل بيها .
صارت القافلة يومين والشريف محّسن على هذا الحال مع صاحبة الشقدف, كل ما وقفت القافلة وأستراحوا المسافرين .
أكل الفضول قلب الجَمّال يبغى يعرف مين جوتْ الشُقْدّفْ وقد إيه فيها جمال إللّي يخلي هذا الشريف يهتم بيها كل هذا الأهتمام . وحاول يسترق النظر من هنا وهناك حتى شاف صاحبة الشُقْدّفْ, إللّي ذهل وانصدم لمن شافها. إيه شاف ؟!.
شاف جارية سودة متينة ، عليها شلاضم {شفايف كبيرة } وشكلها يشرد المردة والجان ،لا فيها ذرّة من الجمال ، وسأل بعض ركاب القافلة عن صلة الشريف محسن بهذه الجارية السودة إللّي زّي الظلام.قالوا: زوجته وأم عياله. زادت دهشته وجنانه على إيه أخذها وليه؟ خايف عليها ومن إيه؟! وصار ماشي مستخصرهذا الْرّجّالْ الجميل في زّي هذهِ الجارية ويكلم نفسه ويندب عليها وكأنه يحدوا للجمال ويقول:


" ياحَسّرَةالجَمّال ضَاعْ ياجِمّالْ الفلا
في شُلْضُمْ وطّى . وشُلْضُمْ من كبره يلقط الحصا
وسواد ليلة مافيها قمر في السما"

فهمت الجارية كلام الجَمّال إللّي يعنيها بهذ الكلام وعرفت إنه مستخصر زوجها الشريف الجميل فيها. ردت من مكانها وقالت بأبيات شعرية :

" سوق سوق يا جَمّال هذه لا بالمال ولا بالجمال
هــــذه عطــية الرحمن
إذا أعــــطى مــــا ســــأل
جـــــارية لــــشــريـــف أو عـــبــدة لـــســلـطان "

سِمعها الجمال وخجل ولآمّ نفسه على أعتراض حكم رُبّه وتاب .فسبحان من رضّى العبيد ببعضها وعرف حبها الشريف ليه وأُخّتارها وباقي عليها ليه؟.لسرعة بديهتها وذكائها ونباهتها ، وعرف إن الله إذا وهب . بين عبيده ما فرق. وكلهم عنده سواء وما في فرق بينهم إلا بالتقوى والصلاح. وكمّل رحلته بين التسبيح والاستغفار..




وتوتة توتة فرغت الحدوتة
لو كان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب
ولوكانت طاقية علي ماهي مخروقة كان جيت لكم شوية مسلوقة







لي عوده بقصه اخرى



من مواضيعي

08/03/2011, 04:23 AM
الرازق الله

وحدوا الله..... لاإله إلا الله.
وإللي عليه ذنب وخطية يقول أستغفر الله. أستغفرالله. ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه أفضّل الصّلاة والسلام.
اللهم صّلي على سيدنا محمد وعلى آله وصّحبه الكرام.

كان ياما كان في قديم الزمان وسالف العصّر والأوان. كان في واحد رجال إسمه سراج, يشّتغل على حمار{ أعزكم الله}. يودي ويجيب عليه للناس أحمال,وكان مبّسوط من رزقه إللّي يجيه آخر النهار.
وفي يوم من الأيام ,كسل سراج وحب يريح من الشّغـُل, وما قام زي عادته من فوق الفراشّ يشّتغل على الحمار .قامت مرته الهنوف ولقته نايم ماقام.ضّربت على صّدرها ورقعتْ {صّاحت} بالصّـوت وقالت: وآه ه ه عليك من رجال... ليــــــــه ماقمت تجيب رزقنا ورزق العيال؟ قال لها: يابنت الناس الله هوالرازق الكريم ماهو أنا. قالت :يامصّيبتك ...كيف ناكل و كيف نشّرب وكيف نسوي إذا إنت نمت في بيتك كدة, وصّارت تولول أشّكال وألوان.
دارسراج وجهه على الجدار وهو يقول: يافتّاح ياعليم يارازق ياكريم, يابنت الناس ربك يرزق الهاجع والنايم على جنبه, قادرالله على رزقنا ورزق عيالنا في كل وقت وعلى أي حال, بس سيبيني أعرف اليوم أنام ,ومشّي حالك بالمقسوم, وقومي على شّغل بيتك وروقيني {ريحيني} أحسن لك بالمعروف.
قامت الهنوف على شّغلها وهي تبربر{ كلام مايفهم من الزعل } تـُخبطْ وترقع في المبيتْ {غرفة بالمنزل} بالمقشّة {المكنسة } وترتب فيه.
دق الباب واحد رجـّال طلع له سراج وحيّاهْ, وطلب منه يتفضّل عنده يشّرب الشّاهي معاه. أعتذرالرجال وكان مستعجل قال له:إذا ماعندك مانع يالّخُو{ ياأخ } تعطيني حمارك إللّي واقف في الزريبة { بيت الحيوان } أشّتغل اليوم عليه, وأرده لك آخر النهار ومعاه ريال فضّة. وافق سراج وأعطاه الحماربسرعة.
أخذ الرجّال الحماروراح في حال سبيله, ودخل سراج البيت فرحان, أجـّرحماره وآخرالنهاريرجع له بريال فضّة كمان .أستقبلته الهنوف بأسألتها إللّي زي عادتها مين هادا ؟ وليه جا ؟ وإيشّ يبغى؟ و....
سكتها سراج وقال: شّفتي ياحبيبتي يامرتي, جاني رزقي وأنا في بيتي. قالت : كيف يافالح ياهمام ؟ قال أجّرتْ الحمارعلى الرجال. قالت: ومين هاداالرجال وإيه خايعته {أصّله }؟. قال: تبغي الحقيقة في الأصّل ما أعرفه.
صّاحت الهنوف وناحت على ضّياع الحمار,مصّدررزقهم, ولامت زوجها على الإهمال, وقالت وعادت على الرجال الحرامي إللّي عرف يضّحك على زوجها الأهبل, ويآخذ منه الحماربالريـال .تركها سراج تنشّال وتنهبد من الزعل { كناية عن عدم المبالاة والخصّران } ودخل يكمل نومه, واثق في كرم ربه.
ثاني يوم سمع سراج صّوت الحُمار ينهق عند الباب في الصّـّباح . فرح برجعت حماره بس مالقى الرجال معاه, حمد ربه على رجعت حماره الذكي, إللّي عرف بيته ورجع من غير دليل, وشّكرالرجال إللّي أرسل له كل هادي الأغراضّ بدل الريال .
جا سراج ينزل الخـُرج { كيس} إللّي على ظهرالحمار, لقاه ثقيل جداً وماقدر ينزل الحمولة إللّي عليه.كشّف الخـُرج إللّي فوق الحمار لقى عليه شّي يطيرالعقل ويخلي الحليم حيران, لقاه مليان جنيهات ذهب ومغطى بورق أشّجار ومرشّوشّ عليه بتراب ,وورقة خريطة مرسوم عليها خطوط أشّكال والوان.
نادى سراج على الهنوف جات تجري زي المجنونة وقالت : خير يارجال إيه إللّي حصّل لك, وإيه إللي


صّابك. قال:سـمي بالله وشّوفي إيه في الخرج مليان .نزلوا الذهب ودخلوه على البيت ومن الخريطة
عرفوا إن الرجال راح على مغارة في جبل مجهول داخل كهف, وحملْ الذهب على حمارهم وغطاه
بالتراب, حتى لا أحد يكشّفه. لكن غريبة......فين أختفى الرجال....؟ كيف راح وترك مثل هادي
الحمولة على الحمار؟. خرج سراج يدورعلى الرجال حتى يعطيه حقه إللّي على الحمار, ويآخذ كرا {أجرة} الحمارالريال الفضّة
ومن مكان لمكان حتى لقاه طايح وميت في أسفل هاوية في الجبل . نادى سراج على أهل قريته وأجتمعوا أهل الخير وقدروا يطلعوه من حفرته, وما أحد عرف مين هادا الغريب أوعرف له أهل. في الأخير أجتمع رأيهم إكرام الميت دفنه وإذا سأل أحدعنه بلي جرى عليه يخبروه.
مرت أيام وشّهور ولا أحد سأل عن الغريب ولا أحد عليه دور. أخذ سراج الذهب وصّاريتصّرف فيه رزق من الله وجاله بنى له بيت كبير,وجاب له فيه الخدم والحشّم والعبيد, وصّاريتصّدق على الفقير,ويهدي الغني وينفق منه على الكثير, ومانسي الغريب....
بنى سراج مدارس ومستشّفيات ومســــاجد أجرها لروح الغريب ولأرواح أموات المسلمين.









وتوتة توتة فرغت الحدوتة
لو كان بيتي قريب كان جبت لكم شّوية لوز وزبيب
ولوكانت طاقية محمود ماهي مخروقة كان جبت لكم شّوية مسلوقة..



لي عوده بقصه اخرى



من مواضيعي

08/03/2011, 04:27 AM
( وآآآي يا فضّيحة)

وحدوا الله..... لاإله إلا الله.
والّليّ عليه ذنب وخطية يقول أستغفر الله.
ولا يحلى الكلام إلى بذكر النبي عليه أفضل الصلاة والسلام.
اللهم صلي على محمد وعلى آله وصحبه الكرام.
كان ياما كان في قديم الزمان وسالف العصر والأوان. كان في رجّالْ إسمه عبدالوهاب ومرته سامية يبغوا يزوجوا بنتهم سميرة، وقاموا يستعدوا للفرح. قال عبدالوهاب : إيه رأيك نسوي الفرح في السطوح نفرشه وننصب الكوشة والذي منه . قالت سامّية: وآآآيّ يا فضّيحة لازم في سطوح الجيران أكبر وأشرح.قال: طيب حتسوي كُرْتِتْ{ فستان} زواج البنت عند الخياط إللّي جنبنا؟ قالت: وآآآي يا فضّيحة نسيب خياط الحارة المشهورة كدراجانة ونجي عند هذا المعفن اللّي خيوط الكرتة عنده تبان مليانة! قال: طيب العشا خمسة طليان تكفي ؟ قالت: أول الليّل نبغى تعتيمة{جبن وحلاوة وزيتون وشريك وغيره من النواشف} وفي آخر الليل عشا كوازي بالزبيب والوز المقمر والمكرونة.قال: ليه ما نسويه مخلوط أوفر لنا وأطعم ؟ قالت: وآآآيّ يا فضّيحة إيه يقولواعلينا الناس؟ وشوف فناجين الشاهي تجيبها أم راس مذهب وكاسات الموية قزاز.قال: طيب إيشبها السادة كمان ؟قالت: وآآآيّ يا فضّيحة إيش يقولوا علينا الناس . ولا تنسى الزلابية في يوم الصباحية, والله منيفة بنت خالها أحمد وأمينة بنت محمد وبنات عمها سراج وأسعد مو احسن منها . قال عبدالوهاب: ياشيخة أهلهم للآن بسددوا في الديون . قالت سامّية:أنا ماأفّهم يسير لبنّتي زيهم وأحسن أنا بأقلك على العموم. وهات تعٌد وتعدّد في طلبات لا لها أول من آخر. وكل ما قال لها شي قالت:
{{وآآآي يا فضّيحة لا ما يصير إش يقولوا علينا الناس}}
المهم خلاها عبدالوهاب تعد وتعدد وهات يا تبني وتهد,وشايلة هم كلام الناس وخايفة من الفضيحة وايش يقولوا عليها الناس .
عد عبدالوهاب الفضايح لقاها أكثر من الف ومية لو ما سوى زّي ما طلبت منه زوجته سامّية
طنت{طرأت} في راسه فكرة وراح على طول لبنته ينفذها، ولما عرفت البنت فكرة أبوها طلعت البنت عاقلة واتفاهم معاها على خطته, واعطى عريسها خبر بلي حيسويه في الليلة معاه . لبست البنت فستان أبيض بسيط و أتزينت وأخذت شنطة حوايجها بالدسّ عن أمها، وراحت مع أبوهاعلى بيت زوجها واتعشى الأبو معاهم, وسلم العروسة للعريس وأعطاهم قرطاس فيه مبلغ كبير من المال .وقال: الله يبارك لكم وهذه الفلوس أتوفرت لكم أشتروا بيها إللّي ناقص عليكم أواتّمشوا بيها إنتم أحرار ودعالهم ورجع على بيته.
استقبلته سامية وقالت له: فين باقي الدبش والأغراض, وسميرة ماهي في البيت أخذتها على فين ؟قال الأبو : خلاص وديت البنت على بيت زوجها وأتعشيت معاهم ورجعت.
قالت: وآآآيّ يا فضّيحة يا ندامة. إيه هذه الجوازة .؟فين أودي وجهي من الناس,قال لها: هذهِ فضيحة وحدة وتمت والحمدلله على خير وبركة وإنتِ عديت لي ألف فضيحة وفضيحة، الأفضل فضيحة وحدة ولا ألف فضيحة؟.
صاحت سامية وناحت .وبكت وولولت. وفي الأخير ما لقت قدامها إلا إنها تسكت وتنكتم وعلى فضايحها تزيد وحدة كمان، وبعد ما راقت وفّاقت, راحت بعد كم يوم على بيت بنتها سميرة تبارك لها زواجها إلا يا فضيحة ما فرحت بيه زّي ما تفرح كل أم عروسة مسرفة مبذرة , وديون على ظهر زوجها مركبة ...

وتوتة توتة فرغت الحدوتة .>>

لو كان بيتي قريب كان جبت لكم شوية لوز وزبيب


ولوكانت طاقية محمد ماهي مخروقة كان جيت لكم شوية مسلوقة.>>


ان شاء الله تعجبكم القصص

يالبى قلبي الحجازيين والله ..



من مواضيعي

08/03/2011, 04:44 AM
صاح عبدالرحمن وناح لقى ما في فايدة مع التاجر

هههههههههه ضحكتني هاذي
يسلمو على المواضيع الروعه
لاعدمنا وجودك...
يالبى قلبي الحجازيين والله .. > كرمال هالكلام الحلو راح اقيمك



من مواضيعي

  • 1
  • 2

« ▓▐اكـــثر من ٢٠ رواية كــاملة لتحمــيـل▓▐ | قصة تايتنك كاملة مع الصور »

يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم


مواضيع مشابهة
الموضوع المنتدى
طريقة عمل الناموسية بالصور أفكار و خبرات
الناموسية استفسارات الديكور
نويت انهي حكاوي الجرح وأتوج هالعنا تذكار الواحة الأدبية
إلى بنات مصر(`'•.¸(`'•.¸*حكاوي ودردشة رمضان*¸.•'´)¸.•'´ ) مجلس بنات عروس الثقافي
اشعار حجازية الواحة الأدبية

الساعة الآن +3: 09:34 AM.

 اتصل بنا - اعلن معنا - سياسة الخصوصية

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141