روابط قد تهمك :
فساتين العروس | تسريحات | تنظيم الاعراس | زخرفة | عالم حواء


النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: س:تطور النمو الحركي للطفل

  1. #1
    عروس مشاركة الصورة الرمزية FF.محبة
    تاريخ التسجيل
    19/09/2007
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    50

    س:تطور النمو الحركي للطفل

    السلام عليكم
    خواتي أسأل عن تطور حركات الطفل يعني في كل شهر شنو الحركات اللي يفترض يبديها الطفل
    أبغي أفهم أكثر واطمن على حركة نونو الحين هو في الشهر السادس توه بدا يجلب
    أنا سمعت عن أم تقول أطفالها ما جلبوا ولا حبوا على طول مشو من الثامن



    :groupwave:
    التعديل الأخير تم بواسطة FF.محبة ; 14/11/2007 الساعة 11:11 PM

  2. #2
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية الدمشقية
    تاريخ التسجيل
    09/12/2005
    الدولة
    السعودية
    المشاركات
    11,431
    اهلا اختي كل طفل يختلف بقدراته عن الاخر فعلا في اطفال ما حبت ومشيت من الشهر الثامن وفي اطفال تحبي وتتاخر بالمشي لعمر السنة
    وفي اطفال يطلعلها الاسنان من بداية الرابع على عكس بعض الاطفال لبداية الثامن او السادس تجاوزا

    في نوعا ما والغالبية بالشهر السادس يكون

    وهوعلى بطنه يقلب إلى ظهره

    يميز الغرباء

    يلعب بالأشياء بيديه و ينقلها من يد إلى أخرى

    يتفحص الألعاب بيديه و فمه

    يستجيب لسماع اسمه

    يجلس مستندا على يديه و ظهره مدور

  3. #3
    عروس مبدعة
    تاريخ التسجيل
    23/07/2007
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    737
    انا كلهم يقوقولون ولدى متاخر بس انا اشو لالا ولدى بعده اصغير لانه ولدى مايحاول يجلب ولا يحاول يمسك الاشيا ابد اهل ريلي يقولون انه متاخر اللي عنده خبره اتخبرنا كل شهر شو يسوي الطفل

  4. #4
    عروس مبدعة
    تاريخ التسجيل
    23/07/2007
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    737
    ومشكورة محبه على طرحج للموضوع الحلو

  5. #5
    مشرفة سابقة الصورة الرمزية *ام وسام*
    تاريخ التسجيل
    07/04/2007
    الدولة
    اليمن السعيد
    المشاركات
    3,688
    ادخلي علي الوب سايت هذا ...

    http://go.3roos.com/DMWDWTDbpz9

    سجلي على الموقع اسم وكل المعلومات الخاصة بطفلك وهم بايرسلو لك نشرة كل شهر على حسب سن طفلك ويوضحو فيه اي تطور ممكن يظهر عنده في خلال الشهر القادم ..

    انا عندي مقال من سن الـ 7 اشهر اتمني يفيدك ...


    طفلك في سن 7 اشهر

    تسلية ومرح
    مع مرور الأيام، يزيد انشغال طفلك بما حوله ويتكوّن لديه حسّ المغامرة. فعندما يصبح قادراً على الجلوس، يبدأ باستعمال يديه بحريّة لاستكشاف العالم، ويميل أكثر من أيّ وقت مضى إلى الإمساك بكل ما يقع على مقربة منه. وفي معظم الحالات، ما إن يمسك طفلك بغرض ما حتّى يبادر إلى وضعه في فمه، ويستخدم لسانه الحسّاس للغاية ليتعرّف إلى طعم هذا الغرض ومادته. واعلمي أن تعطّش طفلك لمعرفة عالمه لا حدود له. لذا، انتبهي، فسرعان ما يضجر من الجلوس ويجد طريقة للتحرّك. فبدءاً من هذا الشهر، ستلاحظين تطوّرات مذهلة كثيرة في سلوك طفلك وقدراته، حيث أنّ فضوله يزيد، وتسترعي كلّ الأشياء والنشاطات انتباهه، ويستمتع في المشاركة في الأحاديث. تتبلور شخصيّته إذاً يوماً بعد يوم وقد يكون الأمر مفاجئاً جداً، ففيما تبدو جرأته واحتكاكه بالآخرين في أوجّهما، تظهر لديه في المقابل أنواع جديدة من القلق وخوف من الغرباء.


    نموّ الوعي لدى الطفل

    ما إن يبدأ عالم طفلك الاجتماعيّ في الاتّساع، وما إن يبلغ درجة معيّنة من الوعي والقدرة على فهم أشخاص آخرين، حتّى تظهر لديه مخاوف جديدة. ويعتبر ذلك مرحلة طبيعيّة من مراحل النموّ الصحي، ولكنّها قد تكون متعبة بالنّسبة إلى الأهل. ابتداءً من الشّهر السّادس، يبدأ الخوف من الغرباء في الظّهور، وقد يتحوّل طفل اجتماعيّ وهادىء إلى طفل خائف وشديد التّعلّق بأهله بين ليلة وضحاها. إلاّ أنّها مرحلة مؤقّتة يمرّ بها كلّ الأطفال وهم في طور التأقلم مع عالمهم الخاصّ. ويتعيّن على الأهل في هذه المرحلة أن يتحلّوا بالصبر. شجّعي طفلك وامنحيه قسطًا كبيرًا من الوقت ليتكيّف مع حالات جديدة أو أشخاص جدد، ولكن كوني على علم بأنّه إذا رأى بعض الأشخاص الّذين سبق والتقاهم في مناسبات عدّة، قد يشعر بالخوف أو ينفجر بالبكاء. فهو حالياً يشعر بالحاجة إلى تقييمهم ومعرفة مكانتهم في عالمه كلّما التقاهم. لذا، ننصحك بأن تلفتي نظر الزوّار إلى حساسيّة طفلك تجاه الغرباء، وعوضًا عن حمله وتقبيله عند قدومهم، عليهم أن يمنحوه فرصة التقرّب منهم، وفق شروطه الخاصّة، عندما يشعر بالثّقة والرّاحة الكافيتين.



    مشاكل الانفصال

    وبموازاة الخوف من الغرباء، قد يمرّ طفلك خلال الأشهر الستّة التّالية في مرحلة يصعب عليه الانفصال عنك. إذ إنّه يلتصق بك ويبكي بكاءً في حال قمت بمغادرة الغرفة. ونذكّرك مجدّدًا بأنّها ليست علامة جديدة ودائمة من علامات شخصيّة طفلك، بل إنّه يخشى الانفصال كثيرًا بسبب زيادة دوره في الحياة. فأنت تمثّلين مصدر أمانه والشّخص الوحيد الّذي في وسعه الاعتماد عليه، كما أنّه يستمدّ منك الثّقة ليتشجّع ويكتشف العالم. عندما تغيبين عن ناظريه، لا يستطيع أن يجزم أنّك ستعودين، ما يشعره بالضّياع. لذا، فإنّ أفضل حماية له هو طمأنته أنّك لن تتركيه أبدًا. حاولي أن تري الأمور من وجهة نظره، فهذا سيساعدك على التغلّب على أمر قد يكون صعبًا ومزعجًا للأهل. أمّا إذا دعتك الحاجة إلى ترك طفلك وهو في مرحلة الخوف من الانفصال، فتحدّثي إليه بطريقة مطمئنة عن غيابك الوشيك، وقد لا يفهم كلّ شيء تقولينه، إلاّ أنّه سيتجاوب مع لهجتك الهادئة والواثقة. وحاولي أن تتركيه في عهدة أشخاص تعرفينهم جيّدًا، كلّما سنحت لك الفرصة، إلى أن تتأكّدي من أنّه قد تخطّى مرحلة الخوف من الغرباء.


    اضطرابات المعدة

    تكثر أمراض المعدة البسيطة لدى الأطفال. ومن المهمّ أن تتعلّمي كيف تتدّبرين أمرها في البيت، فتبذلين بهذه الطريقة جهدك لتجنّب حالات عدم الارتياح الطويلة، ودخول طفلك إلى الطوارئ أو إلى المستشفى. ويعتبر الإسهال إحدى المشاكل الأكثر شيوعًا. ويختلف براز الإسهال عن ذاك الذي يخرجه طفلك عادة بالشّكل (التماسك واللون) والتّكرار، إضافة إلى أنّه براز مائي. ومن المهمّ جدًا أن تكوني قادرة على التمييز، لأنّ أطفالاً كثيرين، وخصوصًا الأطفال الذين يرضعون، يخرجون عادة برازًا مائيًا إلى حدّ ما. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ معظم حالات الإسهال المعدية تسبّبها فيروسات تكثر في فصل الصيف، إلاّ أنّها تنتشر في مواسم أخرى أيضًا. ولا حلّ لمعالجة اضطرابات المعدة هذه، التي تدوم عادة بضعة أيام، سوى الانتظار بعض الوقت. ولكن يتوجّب على الأهل وحاضني الأطفال أن يحرصوا على الحفاظ على رطوبة جيّدة لجسم الطفل. لذا، عليك أن تقدّمي لطفلك كميات كبيرة من السوائل عندما يكون برازه رخوًا أو عندما يكون مريضًا، ولو لم يكن يتمتّع بشهيّة كبيرة أو أنّه لا يبدو عطشانًا. وننصحك أيضًا بألا تكفّي عن إعطائه الحليب والماء، وبأن تتجنّبي عصير الفاكهة ومشروبات أخرى قد تفاقم التجفّف. كذلك، تعتبر محاولة تقديم طعام مطحون يحتوي على ألياف البكتين، بكميّات قليلة خلال اليوم، بالإضافة إلى الأرزّ، والموز والبطاطا المهروسة، خيارات صائبة. وإذا لاحظت أنّ براز طفلك مائي جدًا ويحدث بطريقة متكررة، وأنّ اضطرابات المعدة لم تبدِ أيّ تحسّن بعد مرور يوم أو أكثر، فالجئي إلى استشارة الطبيب، إذ قد تحتاجين إلى إعطاء طفلك بعض الأدوية المرطّبة والإلكتروليت. لكن لا تعطي طفلك أيّة أدوية من دون توجيهات واضحة ينصحك بها طبيب متمرّس، فالأدوية التي تلجئين إليها من دون إرشاد طبّي ليست آمنة للأطفال وقد تتسبّب بإيقاف خروج البراز وتتطلّب الأدوية العلاجية.



      

    اتّصلي فورًا بالطبيب إذا لاحظت أحد العوارض التالية:
    - فم طفلك جاف، ويعاني من نقص في كميّة الدموع، وبوله داكن اللون، أو أنّه كسول ويبدو مريضًا جدًا. فهي كلها عوارض فقدان الرطوبة
    - براز يحتوي على القيح والدم، أو براز داكن اللون أو دائم الخضرة
    - تقيّؤ مصحوب بالإسهال ويدوم أكثر من ثماني ساعات
    - حرارة مرتفعة أو أوجاع بطن حادة مصحوبة بالإسهال.




    وجبة مليئة بالمنافع

    ندما يبلغ طفلك هذا العمر، يمكنك أن تبدئي بإدخال نكهات جديدة ومميّزة إلى نظامه الغذائيّ. جرّبي مثلاً الخضار والفواكه التي لها طعم أقوى من الذي اعتاده طفلك حتّى الآن، وامزجيها باللّحم الطّريّ أو السّمك، وأضيفي إليها الحبوب كالعدس. كذلك، يمكنك أن تبدئي بإعداد وجبات أكثر تعقيداً.



    شوربة الخضار
    تحتوي هذه الشّوربة على بعض خضار فصل الشّتاء المفيدة، كما أنّها تشكّل وجبة مغذّية ومريحة للمعدة. إنها سهلة التّحضير ويمكن وضع أقسام منها في الثّلاجة حالما تبرد.




    المكوّنات :

    250 غ من البطاطا
    150 غ من الجزر
    150 غ من الجزر الأبيض
    150 غ من اللّفت السّويدي
    1 حبّة من الكرّاث (الجزء الأبيض لا غير)
    1 بصلة
    2 حصّ من الثّوم
    1 مكعّب من مرقة الخضار
    كمية صغيرة من زيت الزّيتون




    كيفيّة التّحضير:

    1. قشّري الخضار وقطّعيها إلى قطع صغيرة، اغسلي الكراث جيّدًا قبل تقطيعه
    2. أضيفي نصف لتر من الماء المغليّ إلى مكعّب مرق الخضار، وضعيه جانبًا
    3. سخّني زيت الزّيتون في مقلاة عميقة
    4. أضيفي البطاطا، والجزر، والجزر الأبيض، واللّفت السّويدي. غطّي المقلاة واقلي الخضار على نار هادئة إلى أن تلين قليلاً.
    5. أضيفي البصل والكرّاث والثّوم، ثمّ غطّي المزيج وسخّنيه لمدّة 5 دقائق إضافيّة وحرّكيه من حين إلى آخر
    6. أضيفي مرق الخضار، ثمّ اغلي الشّوربة واطهيها لمدّة 12 دقيقة إلى أن تنضج الخضار كلّيًا.
    يمكن طحن المزيج حالما يبرد. وإذا كانت الشوربة شديدة السيلان ، اغليها لبضعة دقائق إضافية قبل إزالتها عن النار. وفي حال كنت ترغبين في شوربة أكثر سيولة لطفلك، أضيفي ماءً مغليّاً عندما تخلطينها لتحصلي على ما تريدين.



    تسلية طفلك

    اللعب والمرح
    يحتاج كثيراً طفلك في شهره السابع إلى حثّه على التفاعل، وإنّ أكثر ما يفرحه هو وقت التسلية. فكلّ جديد وكلّ لعبة يتيحان له التعلّم، وهذا أمر يتوق إليه كثيراً، فهو يحبّ الجلوس لوحده، أو الاتّكاء على بعض الوسادات عند الضرورة، ممّا يحرّر يديه ويسمح له بأن يبلغ الأشياء ويتحكّم بها، وممّا يفسح أيضاً المجال للمستكشف الصغير بأن يتعلّم أشياء جديدة لامتناهية. وننصحك بألا تنفقي مبالغ كبيرة لشراء ألعاب معقّدة في هذه المرحلة، لأنّ طفلك يفرح بمجرّد اكتشاف أشياء بسيطة كالأواعي والملاعق الخشبية والأكواب البلاستيكية، وغيرها من الأدوات المنزليّة غير المؤذية. يمكنك وضعه على بطانيّة وإحاطته بمجموعة صغيرة من الأشياء (لا تكثري منها لأنّه سيضيع ولن يتمكّن من الاختيار، كما سيفقد الاهتمام بها كلّها). أريه ما يحصل عندما ترتطم أشياء مختلفة ببعضها، أو كم من المسلّي أن يسمع صدى صوتك داخل كوب من البلاستيك. ولا شك في أنّه سيحاول على الفور أن يقلّدك. استخدمي خيالك لتحوّلي أيّة حالة إلى فترة مرح وإلى فرصة يتعلّم طفلك المزيد من خلالها. احرصي على أن يلعب طفلك بالماء خلال وقت الاستحمام، أو حوّلي وقت تغيير الحفاض إلى لعبة مسليّة، أو دعيه يحمل حفاضاً نظيفاً ليكتشف الرسوم والألوان الرائعة عليه، أو أعطيه ملعقة وصحنًا فارغًا يلعب بهما بعد أن ينهي طعامه. ولكن تذكّري! لا تتركي طفلك وحيدًا من دون مراقبة مع أيّ غرض أو لعبة. وبمعزل عن مسائل السّلامة الواضحة، فأكثر ما قد يسلّي طفلك هو أن يتفاعل معك ويشاركك في كلّ اكتشاف يقوم به وهو يلعب.



    حان وقت الإحساس بالدّفء

    كلّما تعودين إلى طفلك بعد فترة غياب، ستلاحظين على الأرجح أنّه سيستقبلك بمزيج من الابتسامات والدّموع. فهو سعيد ومتحمّس لرؤيتك، وترتسم على وجهه ابتسامة فرح وسرور حالما يراك تدخلين. لكن، بعد مرور خمس دقائق، ستلاحظين أنّ طفلك انقلب، فأصبح عصبيًا وحزينًا ومستاءً. قد تفسّرين سبب ردّة الفعل المتناقضة هذه بأنّها طريقة طفلك في التّعبير عن استيائه لأنّك تركته. إنّها بمعنى آخر، طريقته في "معاقبة ماما". لكن اعلمي أنّ هذا التعبير عن المشاعر يعكس تعلّق طفلك القويّ بك، كما أنّه إشارة ايجابيّة تؤكّد الرّابط الصّحّي والعاطفي الذي يجمعه بك. فطفلك يطلق العنان لمشاعره لأنّه ينعم بالأمان عندما تكونين معه، ما يدفعه إلى التّعبير عن الأحاسيس التي كان يكبتها منذ رحيلك. لذلك، ننصحك بأن تعطي طفلك بعض الوقت ليتأقلم من جديد بعد كل فترة انفصال. امنحيه الحب، ووفّري له الطّمأنينة، وتقبّلي دموعه إلى أن يخرج السلبيّة كلها من سرّه. عندئذٍ، حوّلي اهتمامه من خلال القيام بنشاط ما:


    - اقرئي له قصّة
    - اسمحي له باللعب بالقدور والمقالي بينما تحضرين له الشاي
    - تكلّمي معه، أو غنّي له، أو العبي معه لعبته المفضلة.
    والأهمّ هو أنّك مهما فعلت، ابذلي كل ما في وسعك لئلا تنشغلي عنه بأعمال منزليّة روتينيّة لا يمكنه أن يشاركك فيها. عليك إذاً أن تؤجّلي أعمالك هذه إلى أن يخلد إلى النوم، فيحظى بقسطه من الوقت والمرح والتفاعل معك، وتتشاركان لحظات مميّزة.

  6. #6
    عروس مشاركة الصورة الرمزية FF.محبة
    تاريخ التسجيل
    19/09/2007
    الدولة
    الإمارات
    المشاركات
    50
    الأخوات
    الدمشقية
    وهج الحب
    أم حبيبي وسام ( جزاك الله خير على المقال)
    مشكوريـــــــــــــــــــ ــــــــــن:flower:
    بارك الله فيكم

  7. #7
    عروس مبدعة
    تاريخ التسجيل
    23/07/2007
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    737
    مشكورو ام حبيبي وسام

  8. #8
    عروس مشاركة
    تاريخ التسجيل
    01/11/2006
    الدولة
    الدمام
    المشاركات
    71
    مشكورين ويعطيكم العافيه

المواضيع المتشابهه

  1. فحص متطوّر لعلاج الخلل في الجهاز الحركي
    بواسطة -%-سحابة حب-%- في المنتدى الصحة و الطب
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 26/07/2009, 09:42 PM
  2. زيادة النشاط الحركي وقلة الانتباه
    بواسطة على البال في المنتدى التربية والطفل
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11/05/2008, 11:24 PM
  3. التطور الحركي والفكري للطفل
    بواسطة ام فدوكة في المنتدى التربية والطفل
    مشاركات: 22
    آخر مشاركة: 19/03/2008, 03:55 PM
  4. الحكايات الخرافية تساعد على النمو النفسي للطفل !!
    بواسطة rawiyah في المنتدى التربية والطفل
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 29/03/2007, 12:23 PM
  5. مثلث العنف التربوي وانعكاساته على النمو التربوي للطفل
    بواسطة visitor في المنتدى التربية والطفل
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 26/06/2005, 09:38 PM