قضايا دينية ركن متعلق بالامور الدينيه ومستجدات الاحداث على الساحه الاسلاميه

معنى وتفسير حديث : " .. إنَّ الله لا يَمَلُّ حتَّى تَملُّوا"

06/08/2018, 07:14 PM







معنى وتفسير حديث : " ... إنَّ الله لا يَمَلُّ حتَّى تَملُّوا" 




مالمقصود بـ "لايمل الله حتى تملوا"؟ وهل الملل صفة من صفات الله؟ ماقول العلماء في تفسير لايمل الله حتى تملوا ؟


سنتعرف معاً على ذلك في السطور التالية..




عن عائشة رضي الله عنها قالت:


((كان لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- حصيرٌ، وكان يُحَجِّرُهُ باللَّيل فيُصلي فيه، ويَبْسُطُهُ بِالنَّهار، فَيَجْلِس عليه، فجعل النَّاسُ يَثُوبُونَ إلى النَّبي، فيُصَلُّونَ بصلاته، حتَّى كَثُرُوا، فأقبَلَ عليهم، فقال: يا أيُّها النَّاسُ، خُذُوا من الأعمال ما تطيقون، فإنَّ الله لا يَمَلُّ حتَّى تَملُّوا، وإنَّ أحَبَّ الأعمال إلى الله ما دَامَ وإن قلَّ))


[أخرجه البخاري ومسلم وأبو داود والترمذي والنسائي ومالك في الموطأ عن عائشة]








معنى وتفسير حديث : "إنَّ الله لا يَمَلُّ حتَّى تَملُّوا" 


سننقل لكم معنى وتفسير لايمل الله من خلال فهم العلماء لهذ الجملة ..




فهم العلماء لقوله صلى الله عليه وسلم: “فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يَمَلُّ


تنوعت عبارات علماء أهل السنة والجماعة في تفسير قوله صلى الله عليه وسلم: “فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يَمَلُّ، ويمكن إجمالها فيما يأتي:






القول الأول: إثبات صفة الملل لله تعالى على وجه يليق بجلاله.


ذهب جماعة من علماء أهل السنة والجماعة إلى أن الحديث يدل على إثبات صفة الملل لله تعالى، وأنها صفة كمال في حقه تعالى، بخلاف المخلوق، وفيما يأتي بعض أقوالهم:


  • يقول أبو يعلى الفراء (458 ه) في كتابه: “إبطال التأويلات”: “اعلم أنه غير ممتنع إطلاق وصفه تعالى بالملل، لا على معنى السآمة والاستثقال ونفور النفس عنه، كما جاز وصفه بالغضب لا على وجه النفور، وكذلك الكراهة والسخط والعداوة
  • وفي جواب اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء عن سؤال عن قوله صلى الله عليه وسلم: “فإن الله لا يمل حتى تملوا”: “الواجب هو إمرار هذا الحديث كما جاء، مع الإيمان بالصفة، وأنها حق على الوجه الذي يليق بالله، من غير مشابهة لخلقه ولا تكييف، كالمكر والخداع والكيد الواردة في كتاب الله عز وجل، وكلها صفات حق تليق بالله سبحانه وتعالى على حد قوله تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الشورى: 11].
  • ويقول الشيخ محمد بن إبراهيم (1389 ه) في “فتاويه”: “”فإن الله لا يمل حتى تملوا” من نصوص الصفات، وهذا على وجه يليق بالباري لا نقص فيه، كنصوص الاستهزاءِ والخداع فيما يتبادر
  • ويقول الشيخ عبد العزيز بن باز (1420 ه): “ملل يليق بالله لا يشابه صفات المخلوقين في مللهم، فالمخلوقون لديهم نقص وضعف، وأما صفات الله فهي كاملة تليق به سبحانه، لا يشابه خلقه، وليس فيها نقص ولا عيب، بل هي صفات تليق بالله سبحانه وتعالى، لا يشابه فيها خلقه جل وعلا
  • ويقول الشيخ ابن عثيمين (1421 ه): “فإذا كان هذا الحديث يدل على أن لله مللًا

هذه بعض أقوالهم، وإلا لو ذهبنا نستقصى من قال بهذا القول من المعاصرين لطال بنا المقام، ولخرجنا عن المقصود.


وعلى القول بأنها صفة لله تعالى، فإنه يجب فهمها في إطار القواعد التي قررها أهل السنة والجماعة في صفات الله تعالى، ومن أشهرها: أن القول في صفات الله تعالى كالقول في ذاته المقدسة  .




القاعدة الكلية في إثبات صفات الله تعالى:


من المقرر عند أهل السنة والجماعة قاطبة أنه لا يمكننا إثبات صفات الله تعالى وفهمها على وجهها الصحيح إلا من خلال نقاط ثلاث


الأولى: تنزيه الله تعالى عن مشابهة المخلوقين؛ إعمالًا لقوله تعالى: {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: 11]؛ “فإن ملل الله ليس كمثل مللنا نحن، بل هو ملل ليس فيه شيء من النقص، أما ملل الإنسان فإن فيه أشياء من النقص؛ لأنه يتعب نفسيًّا وجسميًّا مما نزل به؛ لعدم قوة تحمله، وأما ملل الله – إن كان هذا الحديث يدل عليه – فإنه ملل يليق به عز وجل، ولا يتضمن نقصًا بوجه من الوجوه


الثانية: إثبات ما أثبته الله تعالى لنفسه، وما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم، ومنه قوله صلى الله عليه وسلم: “فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يَمَلُّ؛ إعمالًا لقوله سبحانه: {وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ} [الشورى: 11].


الثالثة: قطع الأطماع عن إدراك حقيقة الكيفية؛ لاستحالة إدراكها في حقه سبحانه وتعالى؛ إعمالًا لقوله جل وعز: {وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا} [طه: 110].








القول الثاني: إن الله تعالى لا يمل إذا مللتم


ذهب جماعة من أهل السنة والجماعة إلى أن المعنى المراد في الحديث: “أن الله تعالى لا يمل إذا مللتم”، وإليك بعض أقوالهم:


  • يقول ابن قتيبة (276 ه) في “تأويل مختلف الحديث”: “أراد: فإن الله سبحانه لا يمل إذا مللتم، ومثال هذا قولك في الكلام: “هذا الفرس لا يفتر حتى تفتر الخيل”، لا تريد بذلك أنه يفتر إذا فترت، ولو كان هذا هو المراد ما كان له فضل عليها؛ لأنه يفتر معها، فأية فضيلة له؟! وإنما تريد: أنه لا يفتر إذا افترت.

وكذلك تقول في الرجل البليغ في كلامه، والمكثار الغزير: “فلان لا ينقطع حتى تنقطع خصومه”، تريد: أنه لا ينقطع إذا انقطعوا. ولو أردت أنه ينقطع إذا انقطعوا، لم يكن له في هذا القول فضل على غيره، ولا وجبت له به مِدحة.


وقد جاء مثل هذا بعينه في الشعر المنسوب إلى ابن أخت تأبط شرًّا، ويقال: إنه لخلف الأحمر:


صَلِيَتْ مِنِّي هُذَيْلُ بِخِرْقٍ     …    لَا يَمَلُّ الشَّرَّ حَتَّى يَمَلُّوا


لم يرد أنه يمل الشر إذا ملوه، ولو أراد ذلك ما كان فيه مدح له؛ لأنه بمنزلتهم، وإنما أراد أنهم يملون الشر، وهو لا يمله 


  • ويقول أبو جعفر الطحاوي (321 ه) في “شرح مشكل الآثار”: “أي: إنكم قد تملون فتنقطعون، والله بعد مللكم وانقطاعكم على الحال التي كان عليها قبل ذلك، من انتفاء الملل والانقطاع عنه
  • ويقول الخطابي (388 ه) في “معالم السنن”: “معناه أن الله سبحانه لا يمل أبدًا وإن مللتم .
  • ويقول البغوي (516 ه) في “شرح السنة”: “معناه: لا يمل الله وإن مللتم؛ لأن الملال عليه لا يجوز




القول الثالث: أنه خرج مخرج المحاذاة للفظ باللفظ، والمعنى: إن الله تعالى لا يقطع عنهم ثوابه ما لم يملوا العمل.


وممن قال بهذا القول:


  • أبو حاتم ابن حبان (354 ه) حيث يقول: “قوله صلى الله عليه وسلم “إن الله لا يمل حتى تملوا”: من ألفاظ التعارف التي لا يتهيأ للمخاطب أن يعرف صحة ما خوطب به في القصد على الحقيقة إلا بهذه الألفاظ .
  • وذكره أبو بكر الإسماعيلي (371 ه) عن غيره، فقال: ” قال فيه بعضهم: ” لا يملُّ من الثواب حتى تملوا من العمل”، والله عز وجل لا يوصف بالملال.

ولكن الكلام خرج مخرج المحاذاة للفظ باللفظ، وذلك شائع في كلام العرب، وعلى ذلك خرج قول الله عز وجل: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} [الشورى: 40]، قوبلت السيئة الأولى التي هي ذنب بالجزاء على لفظ السيئة، والقصاص عدل ليس بسيئة، وكذلك قوله تعالى: {فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} [البقرة: 194]، واقتصاصه ليس بظلم ولا عدوان، فأخرج في اللفظ للمحاذاة على الاعتداء، والمعنى ليس باعتداء.


فكذلك قوله: “فإن الله لا يمل حتى تملوا ” أخرج محاذيًا للفظ حتى تملوا، والمعنى: لا يقطع عنهم ثواب أعمالهم ما لم يملوا فيتركوها


  • ويقول حافظ المغرب ابن عبد البر (463 ه): “معناه عند أهل العلم: إن الله لا يمل من الثواب والعطاء على العمل حتى تملوا أنتم العمل وتقطعونه، فينقطع عنكم ثوابه، ولا يسأم من أفضاله عليكم إلا بسآمتكم عن العمل، وأنتم متى تكلفتم من العمل والعبادة ما لا تطيقون وأسرفتم، لحقكم الملل وضعفتم عن العمل، فانقطع عنكم الثواب بانقطاع العمل.

يحضهم صلى الله عليه وسلم بهذا المعنى على القليل الدائم، ويخبرهم أن النفوس لا تحتمل الإسراف عليها، وأن ذلك سبب إلى قطع العمل.


وأما لفظه في قوله: “إن الله لا يمل حتى تملوا”: فهو لفظ خرج على مثال لفظ، ومعلوم أن الله عز وجل لا يمل، سواء مل الناس أو لم يملوا، ولا يدخله ملال في شيء من الأشياء، جل عن ذلك وتعالى علوًا كبيرًا.


وإنما جاء لفظ هذا الحديث على المعروف من لغة العرب؛ فإنهم إذا وضعوا لفظًا بإزاء لفظ، جوابًا له أو جزاءً، ذكروه بمثل لفظه وإن كان مخالفًا له معناه:


ألا ترى إلى قوله عز وجل: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا} [الشورى: 40].


وقوله تعالى: {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} [البقرة: 194]، والجزاء لا يكون سيئة، والقصاص لا يكون اعتداءً؛ لأنه حق واجب.


ومثل ذلك قول الله عز وجل: {وَمَكَرُوا وَمَكَرَ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} [آل عمران: 54].


وقوله تعالى: {اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ} [البقرة: 15].


وقوله تعالى: {إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا} [الطارق: 15، 16].


وليس من الله مكر ولا هزو ولا كيد، إنما هو جزاء مكرهم واستهزائهم وكيدهم، فذكر الجزاء بمثل لفظ الابتداء لـمَّا وُضع بحذائه وقبالته، فكذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله لا يمل حتى تملوا” أي: من ملَّ فقطع عمله انقطع عنه الجزاء 


  • ويقول الحافظ ابن رجب الحنبلي (795 ه): “الملل والسآمة للعمل يوجب قطعه وتركه، فإذا سأم العبد من العمل ومله قطعه وتركه، فقطع الله عنه ثواب ذلك العمل؛ فإن العبد إنما يجازى بعمله، فمن ترك عمله انقطع عنه ثوابه وأجره إذا كان قطعه لغير عذر من مرض أو سفر أو هرم  ، ثم قال: “هذا أظهر ما قيل في هذا”.
  • وكذا ذكره الخطابي   )، والبغوي وعلله بقوله: “ومعنى الملال: الترك؛ لأن من ملَّ شيئًا تركه وأعرض عنه، فكنى بالملال عن الترك؛ لأنه سبب الترك”( .











 



لمشاهدة المقالة كاملة من المصدر، اضغط هنا.








  









من مواضيعي




« مالمقصود بآية "لايَمسُّهُ إلّا المُطهّرون" .. ومالتفسير الصحيح لها | ►▧ وَالَّذي نَفْسِي بِيَدِهِ، لَا يَضعُ اللَّهُ رَحْمَتهُ إِلَّا على رَحِيم ▨◄ »

يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم


مواضيع مشابهة
الموضوع المنتدى
معنى حديث : " أعذر الله إلى امرئ أخر أجله " قضايا دينية
"|""|""|""وصفة الشيخ الرويس للحمل والتكيس بسبب السحر والمس والعين""|""|""|" ركن الطب البديل
"""""""""مساعده حروق او بقع من آثار الشمع جزاكم الله خير"""""" استفسارات العناية بالبشرة والجسم
معنى حديث " الشهداء خمسة" قضايا دينية

الساعة الآن +3: 07:33 AM.

 اتصل بنا - اعلن معنا - سياسة الخصوصية

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141