عـودة للخلف   منتديات عروس > الأركان العامة > الواحة الأدبية > خيمة الشعر والشعراء

خيمة الشعر والشعراء

 / 

ركن مختص بالأدب العربي الفصيح قديمه وحديثه ، من شعر ونثر . وتعريف بالشعراء وحياتهم ، ودوواينهم .

 / 

حكيم الشعراء في الجاهلية " زهير بن أبي سلمى "


جديد مواضيع خيمة الشعر والشعراء

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
قديم(ـة) 26/08/2012, 08:37 PM   #1
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
حكيم الشعراء في الجاهلية " زهير بن أبي سلمى "

.
.
.
.
.
.
.


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

العرب أمة ذات خصائص و مقومات ، ذات مجد و تاريخ ، و منذ القديم كانت شبه جزيرة العرب مصدرًا للخير و موردًا للحضارة ، لما توافر لها من رحابة المواطن و طبيعة السكان و مجالدتها للمصاعب ، و تغلبها على الأزمات و الخطوب ، و حفاظها على التقاليد ، و سمو آدابها، و قوة أخلاقها، و رفعة خصالها .
و قد مر تاريخ الأدب العربي بعصور أدبية متعددة و مترابطة و منها العصر الجاهلي ، و لعل كلمة الجاهلية التي أطلقت على هذا العصر ليست مشتقة من الجهل الذي هو ضد العلم كما يتبادر إلى أذهان البعض ، بل يقصد بها السفه و الغضب و النزق الذي ميز أصحاب هذا العصر .

و جيلنا الحاضر في أمس الحاجة إلى أن يستجلي شخصيات الفرسان و الأبطال و المفكرين ليقتبس منها لمحات الفتوة و مخائل النجدة ، و مثل العزة ، و مفاخر الكرم ، و صحة الحكم و الأمثال ، ورجاحة التفكير و العقول . و من بين هذه الشخصيات التي برزت في العصر الجاهلي ، " زهير بن أبي سلمى " .


تَرْجَمَةُ الشَاعر زُهيْر بَن أَبيْ سُلمَىْ



1- اسمه :
هو زهير بن أبي سلمى ، و اسم أبي سلمى ربيعة بن رباح بن قرة بن الحارث بن مازن بن ثعلبة بن ثور بن هرمة بن الأصم بن عثمان بن عمرو بن أد بن طابخة بن الياس بن مضر بن نزار .و مزينة أم عمرو بن أد هي بنت كلب بن وبرة .
نشأ و عاش في بني عبد الله بن غطفان فقد كان أبوه قد تزوج امرأة منهم و أقام هو و أولاده بينهم . ويعد زهير في الطبقة الأولى من شـعراء الجاهلية مع امرىء القيس و النابغة و الأعشى و يفضله كثير من الرواة على أصحابه . كان زهير رواية لأوس بن حجر التميمي زوج أمه و قد تاثر به و سار على طريقته في تنقيح الشعر لكنه تفوق على أستاذه حتى أخمله.
و كان أبو سلمى تزوج إبنة رجل من بني فهر بن مرة بن عوف بن سعد بن ذبيان يقال له الغدير - و الغدير هو أبو بشامة الشاعر-
فولدت له زهيرًا و أوسًا ، و ولد لزهير من امرأة من بني سحيم . و كان زهير يذكر في شعره بني مرة و غطفان و يمدحهم








يقول الرواة أن والد زهير لم يعش طويل طويلاً ، و أن امرأته تزوجت من بعده أوس بن حجر الشاعر التميمي المشهور . و هنا يلمع في حياة زهير اسم خاله بشامة بن الغدير ، فقد كفله هو و إخوته ، و عرف منهم سلمى و الخنساء .
و كان بشامة بن الغدير خال زهير بن أبي سلمى ، و كان زهير منقطعًا إليه و كان معجبًا بشعره . و كان بشامة رجلاً مقعدًا و لم يكن له ولد ، و كان مكثرًا من المال و من أجل ذلك نزل إلى هذا البيت في غطفان لخؤولتهم .
و كان بشامة أحزم الناس رأيًا ، و كانت غطفان إذا أرادوا أن يغزوا أتوه فاستشاروه و صدروا عن رأيه ، فإذا رجعوا قسموا له مثل ما يقسمون لأفضلهم ، فمن أجل ذلك كثر ماله . و كان أسعد غطفان في زمانه . فلما حضره الموت جعل يقسم ماله في أهل بيته و بين إخوته . فأتاه زهير فقال : يا خالاه لو قسمت لي من مالك !! فقال : و الله يا ابن أختي لقد قسمت لك أفضل ذلك و أجزله . قال : و ما هوو ؟ قال : شعري ورثتينه . وقد كان زهير قبل ذلك قال الشعر ، و قد كان أول ما قال ، فقال له زهير : الشعر شيء ما قلته فكيف تعتد به علي ؟ قال بشامة : و من أين جئت بهذا الشعر ! لعلك ترى أنك جئت به من مزينة ، و قد علمت العرب أن حصاتها و ين مائها في الشعر لهذا الحي من غطفان ثم لي منهم ، و قد رويته عني ، و أحذاه نصيبًا من ماله و مات .

كان لزهير ابن يقال له سالم و كان من أم كعب بن زهير ، جميل الوجه حسن الشعر ، فأهدى رجل إلى زهير بردين ، فلبسهما الفتى و ركب فرسًا له ، فمر بامرأة من العرب بماء يقال له النتاءة ، فقالت : ما رأيت كاليوم قط رجلاً و لا بردين و لا فرسًا ، فعثر به الفرس فاندقت عنقه و عنق الفرس و انشق البردان ، فقال زهير يرثيه :


رأت رجلاً لاقى من العيش غبطة **** و أخطأه فيها الأمور العظائم
فأصبح محبورًا ينظر حوله **** بغبطته لو أن ذلك دائم
و عندي من الأيام ما ليس عنده **** فقلت تعلم إنما أنت حالم
لعلك يومًا أن تراعي بفاجع **** كما راعني يوم النتاءة سالم

عائلة زهير :
أخبار زهير كثيرة . والثابت منها زواجه بامراتين : الأولى أم أوفى ، وقد ذكرها كثيرًا في شعره ، و يبدو أن حياته معها لم تستقم بعد أن ولدت منه أولادًا ماتوا جميعًا فتزوج من امرأة ثانية تدعى كبشة بنت عمار من غطفان ، وهي أم أولاده : كعب و بجير و سالم . فغارت أم أوفى من ذلك و آذته ، فطلقها ثم ندم فقال فيها :

لعمرك و الخطوب متغيرات *** و في طول المعاشرة التقالى
لقد باليت مظعن أم أوفى *** و لكن أم أوفى ما تبالي
فأما إذ نأيتِ فلا تقولي *** لذي صهر أذلت و لم تذالي
أصبت بني منك و نلت مني *** من اللذات و الحلل الغوالي

و حياة زهير من الوجهة الأدبية طريفة ، فيقال : إنه لم يتصل الشعر في ولد أحد من الفحول في الجاهلية ما اتصل في ولده . فقد كان أبوه شاعرًا ، و كلذلك خاله ، واختاه سلمى و الخنساء ، و إبناه كعب و بجير .. واستمر الشعر في بيته أجيالاً ، فقد كان عقبة بن كعب شاعرًا ، و كان العوام بن عقبة شاعرًا أيضًا .
فقالت الخنساء ترثيه :

و ما يغني توقي الموت شيئًا ****و لا عقد التميم و لا الغضار
إذا لاقى منيته فأمسى ****يساق به وقد حق الحذار
ولاقاه من الأيام يوم **** كما من قبل لم يخلد قدار

و ابن ابنه المضرب بن كعب بن زهير شاعر ، وهو القائل :

إني لأحبس نفسي و هي صادية **** عن مصعب و لقد بانت لي الطرق

رعوى عليه كما أرعى على هرم **** جدي زهير و فينا ذلك الخلق
مدح الملوك و شعي في مسرتهم **** ثم الغنى ويد الممدوح تنطلق

كان لشعر زهير تأثير كبير في نفوس العرب ، و كان مقربًا من أمراء ذبيان ، و خصوصًا هرم بن سنان و الحارث بن عوف .
وزهير عيق في الشعر ، كان له فيه ما لم يكن لغيره ، وليس هذا فحسب ، فإنه عاش للشعر يعلمه ابنيه بجيرًا و كعبًا من جهة ، وأناسًا آخرين من غير بيته أشهرهم الحطيئة ، فهو تلميذه و خريجه . وفي أخباره من ابنه كعب مايدل على الطريقة التي كان يخرج بها الشعراء ، فقد كان يلقنهم شعره فيروونه عنه ، و ما يزالون يتلقونه ، حتى تنطبع في أنفسهم طريقة نظم الشعر وصوعه ، وهو في أثناء ذلك يمتحن قدرتهم ، بما يلقي عليهم من أيات يطل إليهم أن يجيزوها بنظم بيت على غرار البيت الذي ينشده في الوزن و القافية ، ولابنه كعب قصيد معروفة في مديح الرسول صلى الله عليه و سلم ، و هي ذائعة و مشهورة .
و يقال إنه لم يتصل الشعر في ولد أحد من الفحول في الجاهلية ما اتصل في ولد زهير ، وفي الإسلام ما اتصل في ولد زهير ، وفي الإسلام ما اتصل في ولد جرير .
وقيل إن زهيرًا كان راوية أوس بن حجر زوج أمه ، وكان أوس رواية الطفيل الغنوي وتلميذه .

عمر زهير كثيرًا ، و قد عاش حياته في سعة من المال ، مما ورثه عن خاله ، و ما اكتسيه بشعره من أشراف قبيلته . و في أخباره ما يدل على أنه كان يؤمن باليوم الآخر ، و ما فيه من شواب و عقاب ، إذ يقول :

فلا تكتمن الله ما في نفوسكم *** ليخفى و مهما يكتم الله يعلم
يؤخر فيوضع في كتاب فيدخر ***ليوم الحساب أو يعجل فيتنقم
فإذا صحت نسبة هذين البيتين إليه كان ذلك دليلاً على أنه ممن تحنفوا في الجاهلية ، و شكوا في الوثنية ، و تركوا دين الآباء و الأجداد ...
و كان يعنى بتنقيح شعره و تهذيبه ، و قد رويت له أربع قصائد سميت " بالحوليات " أي السنويات ، و زعم رواة أخباره أنه كان ينظم الواحدة منها في أربعة أشهر ، و ينقحها في أربعة أشهر ، و يعرضها على أخصائه في أربعة أشهر ، فلا تظهر إلا بعد الحول .

و أشهر شعره معلقته التي مطلعها " أمن أم أوفى دمنة لم تكلم " ، و يتميز بمتانة لغته و قوة تركيبه ، و كثرة الغريب في شعره ، و بتطلبه حقيقة المعنى الوضعي ليخرجه على ماديته الحقيقية ، و بتحكيمه عقله و رويته في تصوراته و خياله ، فلا يبتعد ، إلا في النادر ، عن الحقائق الواقعية المحسوسة .

و هو أشهر شعراء الجاهلية في إعطاء الحكمة و ضرب المثل ، و عرف في حياته بالرصانة و التعقل . و هو شخصية ممتازة من شخصيات الشعر الجاهلي ، شخصية فيها بر ورحمة ، و فيها نزعة قوية إلى الخير .
و آراؤه ليست إلا من أوليات التفكير الإنساني وتفكير الشعب ، و هذه الآراء هي التي جعلته قريبًا من الشعب لأنه كان يكلمه فيها بما يعرف و يألف . و تحكيمه عقله في شعره ، و إعماله تفكيره فيه ، أضعفا عمل خياله ، و عمل عاطفته ، فلا تجد لهما عنده من الحظ إلا يسيرا ، و مما يدل على تعقله و حنكته و سعة صدره حكمه في معلقته .
و قد جمع خلاصة التقاضي في بيت واحد و هو :

وإن الحق مقطعه ثلاث **** يمين أو نفار أو جلاء

و لا ريب أن لكبر سنه تأثيرًا في خمود عاطفته و ضعف خياله ، فكل شعره يدلنا على أنه نظمه في حرب داحس و الغبراء ، و بعدها ، خاصة عندما بلغ الثمانين ، على حد قوله ، أو تجاوزها ، فمن البديهي أن يغلب عليه التعقل و الترصن ، وأن يكون للعقل العمل المهيمن في نتاجه الشعري.


فإذا تحوّلنا من شاعرية زهير إلى حياته وسيرته فأول ما يطالعنا من أخباره أنه كان من المعمّرين، بلغ في بعض الروايات نحوا من مئة عام. فقد استنتج المؤرخون من شعره الذي قاله في ظروف حرب داحس والغبراء أنه ولد في نحو السنة 530م. أما سنة وفاته فتراوحت بين سنة 611و 627م أي قبل بعثة النبيّ بقليل من الزمن، وذكرت الكتب أن زهيراً قصّ قبل موته على ذويه رؤيا كان رآها في منامه تنبأ بها بظهور الإسلام وأنه قال لولده: "إني لا اشكّ أنه كائن من خبر السماء بعدي شيء. فإن كان فتمسّكوا به، وسارعوا إليه".

اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

والمتعارف عليه من أمر سيرته صدق طويته، وحسن معشره، ودماثة خلقه، وترفعه عن الصغائر، وأنه كان عفيف النفس، مؤمناً بيوم الحساب، يخاف لذلك عواقب الشرّ. ولعلّ هذه الأخلاق السامية هي التي طبعت شعره بطابع الحكمة والرصانة، فهو أحد الشعراء الذين نتلمس سريرتهم في شعرهم، ونرى في شعرهم ما انطوت عليه ذواتهم وحناياهم من السجايا والطبائع. وأكثر الباحثين يستمدّ من خبر زهير في مدح هرم بن سنان البيّنة التي تبرز بجلاء هذه الشخصية التي شرفتها السماحة والأنفة وزيّنها حبّ الحق والسّداد: فقد درج زهير على مدح هرم بن سنان والحارث بن عوف لمأثرتهما في السعي إلى إصلاح ذات البين بين عبس وذبيان بعد الحرب الضروس التي استمرّت طويلاً بينهما.

وكان هذا السيّدان من أشراف بني ذبيان قد أديا من مالهما الخاص ديّات القتلى من الفريقين، وقد بلغت بتقدير بعضهم ثلاثة آلاف بعير. قيل إن هرماً حلف بعد أن مدحه زهير أن لا يكف عن عطائه، فكان إذا سأله أعطاه، وإذا سلّم عليه أعطاه. وداخل زهير الاستحياء، وأبت نفسه أن يمعن في قبول هبات ممدوحه، فبات حين يراه في جمع من القوم يقول "عموا صباحاً غير هرم ... وخيركم استثنيت".


ذكر أن ابن الخطاب قال لواحد من أولاد هرم: أنشدني بعض مدح زهير أباك، فأنشده، فقال الخليفة: إنه كان ليحسن فيكم القول"، فقال: "ونحن والله كنّا نحسن له العطاء"، فقال عمر بن الخطاب: "قد ذهب ما أعطيتموه وبقي ما أعطاكم". نعم لقد خلد هرم بفضل مديح زهير الصادق ومنه قوله:

ومن الأخبار المتّصلة بتعمير زهير أن النبي صلى الله عليه وسلم نظر إليه "وله مائة سنة" فقال: اللهم أعذني من شيطانه"، فما لاك بيتاً حتى مات. وأقلّ الدلالات على عمره المديد سأمه تكاليف الحياة، كما ورد في المعلّقة حين قال:

سئمتُ تكاليفَ الحياة، ومَنْ يعِش..........ثمانينَ حولاً لا أبا لكَ، يسأَمِ
منْ يلقَ يوماً على عِلاّته هرماً........يلقَ السماحةَ منه والنّدى خلقَا

اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة



كان شعر زهير صورة لحياته. فامتاز معناه بالصدق، والرزانة، والتعقل ، والميل إلى الإكثار من الحِكمَ، كما امتاز معناه بالتهذيب والتنقيح، والإيجاز، وتجنب التعقيد، والبعد عن الحوشي والغريب. هذا إلى تتبع في الوصف، وتدقيق في المادة والتركيب واللون،ورغبة في تنسيق الصور والأفكار، مما جعل الأدباء يجمعون على وضعه في الطبقة الأولى من الجاهليين.

‎إنّ زهيراً شاعر الجمال، وشاعر الحقيقة بحِكمَه، وهوشاعر الخير بدعوته إلى السلام وبما رسمه من مُثل فيمن مدحهم. ولقد كثرت الحكمة في شعر زهير ثم توالت في قصائده أحياناً، كما ترى في آخر المعلّقة مثلا، ولكن الحكمة ظلت عنده غرضاً ولم تصبح فنا مستقلا قائماً بنفسه. ‎هذه المقالة تتضمن تعاريف الحكمة وأقسامها، وتنطوي على بحث في حياة زهير بن أبي سلمى وأدبه، ومظاهر الحكمة في أشعاره.

أدبه
:

لزهير بن أبي سلمى ديوان في الشعر انطوى على مدح لهرم بن سنان وأبيه وقومه، ومدح للحارث بن عوف، كما انطوى على بعض الهجاء والفخر. وأشهر ما فيه المعلّقة. معلّقة زهير ميمية من البحر الطويل تقع في نحوستّين بيتاً، نظمها الشاعر عندما تمّ الصلح بين عبس وذبيان عقب حرب السباق، وقد مدح فيها المصلحين، وحذّر المتصالحين من إضمار الحقد، ووصف الحرب وبين شرّها، وختم كلامه بمجموعة من الحِكم. وقد ظهرت المعلّقة مرتَّبة وفقاً للأقسام التالية:

‎التغزّل ، ووصف الأطلال وذكر الرحيل. ‎مدح هرم بن سنان والحارث بن عوف: كيف أصلحا بين المتحاربين ‎نصائح للمتصالحين: أ- يجب الاّ يضمروا الحقد لأنّ اللّه عالم بما في الصدور. ب – تحذيربني عبس من الحرب: وصف أهوالها ونتائجها. ج - الإعتذار عن بني ذبيان: ذكر حصين بن ضَمضَم.

‎طارت لزهير شهرة واسعة في عالم الأدب والسياسة، وهوأحد الثلاثة المقدَّمين على سائر شعراء الجاهلية: امريء القيس، وزهير والنابغة. والنقّاد مجمعون على نقل رأي عمربن الخطاب في زهير«كان لايعاظل (لايدخل بعض الكلام في بعض)، وكان يتجنب وحشي الكلام، ولم يمدح أحداً إلاّ بما فيه . وقال ابن سلاّم الجمحي: «إنّ من قدّم زهيراً احتجّ بأنه كان أحسن(الشعراء) شعراً، وأبعدهم من سُخف وأجمعهم للكثير من المعاني في قليل من الألفاظ» .

‎وعني زهير بشعره فكان كثير التنقيح والتهذيب له حتى زعموا أنه كان ينظم القصيدة في أربعة أشهر، وينقّحها في أربعة أشهر، ثمّ يعرضها على أصحابه في أربعة أشهر، فيتم ذلك في حول (عام) كامل. من أجل ذلك عرفت قصائده بالحوليات. وزهير من أشدّ الشعراء الجاهليين دقّة في الوصف، واستكمالاً للصورة الحسية بطريقة متسلسلة ترضي العقل والخيال معاً .

ديوانه :

‎لديوان زهير بن أبي سلمى روايتان مطبوعتان: الأولى رواية الأصمعي البصرية والثانية رواية ثعلب الكوفية. رواية الأصمعي بشرح الشنتمري نشرها لندبرج (Landberg) السويدي سنة 1889م ونشرت في مصر. وتمتاز بالتشدّد في الرواية، ولا تحتوي سوى ثماني عشرة قصيدة ومقطوعة. ورواية ثعلب نشرت في القاهرة. وتزيد على رواية الأصمعي بعشرات القصائد والمقطوعات، ويرفضها العلماء لعدم التثبت في روايتها .

زهير شاعر الحكمة :

نصب زهير نفسه قاضياً وحكماً، وأخذ على عاتقه إصلاح مجتمعه، فعمد إلى الإرشاد والنصح، ونطق بالحكمة مضمّناً لها عقيدته ومذهبه في الحياة، وجعل من حكمته هذه دستوراً مفصّلاً لتهذيب النفس، وحسن التصرف والسياسة الإجتماعية البدوية. عاش زهير أكثر من ثمانين عاماً فعرف الحياة وخبر حلوها ومرّها، فأملت عليه شيخوخته الحكيمة الهادئة، وخبرته الواسعة، وغيرته على الإصلاح القبلي، آراءه الحكمية، وزاد عليها ما سمعه من أفواه الناس. كانت حكمة زهير وليدة الزمن والإختبار الشخصي والعالمي البعيد عن ثورة العاطفة واندفاع الأهواء، وليدة العقل الهاديء الذي يرقب الأحوال والناس ويستخلص الدروس التي توصل إلى سعادة الحياة الجاهلية .

قيمة حكمة زهير:
‎حكمة زهير أوسع نطاقاً من حكمة طرفة بن العبد، ولكنها دونها حياةً وتأثيراً. وهي ساذجة في أكثرها، بعيدة عن كلّ تفكير عميق، وثقافة وعلم، يرسلها الشاعر إرسالاً ولا يربط بين مختلف الآراء فيها، وهوإلى ذلك يوردها بطريقة تعليمية جافة، ويحاول دعم كل رأي من آرائه ببرهان هونتيجة المخالفة وعقوبة العصيان . وهكذا كان دستور البدوي تامّاً ، يتضمن نظام العمل ونظام العقوبات (نفسه، صص 158-157).

‎خصائص حكمة زهير:
‎حكمة زهير وليدة الزمن والإختبار والعقل المفكر الهاديء الذي يتطلع إلى الحياة تطلع رصانة وتقيد بسنن الأخلاق الخاصة والعامة. وهكذا فالشاعر رجل المجتمع الجاهلي الذي يؤمن بالآخرة وثوابها وعقابها، ويؤمن بأن الحياة طريق إلى تلك الآخرة، وبأن الإنسان خُلق لكي يعيش في مجتمع يتفاعل وإياه تفاعلاً إنسانياً بعيداً عن شريعة الغاب، وبعيدا عن القلق والإضطراب . وهكذا فزهير ابن الجاهلية وهوابن الإنسانية أيضا، يعمل على التوفيق بين الروح الجاهلية والنزعة الإنسانية في سبيل سعادة فردية واجتماعية .

‎وزهير خبير بأحوال الناس ونزعات طبائعهم، وهويحسن التفهّم لمعنى الإستقامة والإعوجاج، ومعنى الرذيلة والفضيلة ، والعوامل التي تصدر عنها أعمال الناس في خيرها وشرّها، فيعمل على معالجتها في الظاهرة أكثر مما يعمل على معالجتها في الأسباب والجذور. وذلك أن الرجل جاهلي وهويخاطب مجتمعاً جاهليا. والرجل والمجتمع بعيدان عن العلم، بعيدان عن نزعة التحليل والتأمل ، يفهمان الأمور على أنها ظاهرات حسية ، وعلى أنها ذات نتيجة خيرّة أوشرّيرة،في غير تعمق ولا تفلسف. ولذلك ترى الشاعر يقتصر على الظاهرة. ويبرزها في سهولة وصراحة وجرأة، لا يطلب إعجاباً بقول، ولا ثناء على بلاغة، ولا يهدف إلاّ إلى الإصلاح والإرشاد، في استقامة خطّة، ووضوح معنى، وبساطة عبارة، ودقّة أداة. ولهذا ترى جميع أبياته الحكمية قريبة المنال، بعيدة عن التعقيد والغموض، وكأني به لايقول إلاّ ما يعرفه جميع الناس.

‎وزهير رجل الإتزان والتأني لأنه نشأرزيناً، وشاخ رصينا وقورا، وقد أضفى رصانة شيخوخته على أقواله، فتضاءلت فيها العاطفة، وتقلّص ظل الثورة الهادرة، وتجمد الخيال في واقعية الصورة والحقيقة، فأتت أقواله جامدة خالية من الماء والرّواء، تتوجّه إلى العقل أولاً، وتنزع منزع المصارحة التي لا تثير الأعصاب إلاّ بقدر محدود، أضف إلى ذلك أن زهيرا سيّد في قومه، وإنه يتكلم كلام السيد الذي تعوّد أن يأمر وينهى، وهورجل الحكمة والفطنةالذي يجعل أوامره ونواهيه في شكل نصح وإرشاد يخففان من وطأتها ويحدّان من حدّتها. إلّا أن هذا الجمود لا يخلومن عاطفة عقليةتعمل على إثارة روح الإباء، وإيقاظ عاطفةالشرف،كما أنه لا يخلومن الصورة التي تجسم وتوضح في غير زهوٍ ولا تحليق .

‎وهكذا فأسلوب زهير في حكمه أقرب إلى الأسلوب التعليمي في هدوئه ورصانته وجفافه. وإنك تلمس الرصانة في الوزن الشعري، وفي حسن إختيار الألفاظ والعبارات، وفي الوضوح الفكري، والسهولة الأدائية. وذلك أنّ زهيراً يرمي إلى النفع، ولا ينظم لإرضاء الفنّ الصافي، ولا لإرضاء الحاجة الشعرية فيه، وهولأجل ذلك يأخذ شعره بالثقاف والتنقيح والصقل، وكأنه يفحص ويمتحن كلّ قطعة من قطع نماذجه، فهويعني بتحضير موادّه، وهويتعب في هذا التحضير تعباً شديداً، وقد نُسب إليه «الحوليات» التي قيل أنه كان يقضي حولاً كاملاً في نظمها، ثم في تهذيبها، ثم في عرضها على أخصّائه .

‎ هكذا أورد زهير حكمه وأدلى بآرائه، وقد نظر إلى الحياة نظر من سئم مشاقّها وغموض مستقبلها، وخبط الموت فيها خبطاً أعمى لا تمييز فيه بين كبير وصغير، وصالح وشرّير، وهكذا فالسّأم عنده ثمرة الإنحلال والصعوبات التي تعترض الإنسان، وليس في نظرته تشاؤم، ولا تهرّب، ولا انقباض، ولكن فيها إقراراً بواقع يأخذ به في غير نقاش ولا جدل، ويعمل على أن يعيه الناس وعياً حقيقياً وأن يتصرّفوا تصرّفاً مُستوحى من حقيقته القاسية .

اضغط على الصورة لفتحها بصفحة مستقلة

* حدث محمد بن عثمان عن أبي مسمع عن ابن دأب قال : كان عمر بن الخطاب ( رضي الله عنه ) جالسًا في أصحابهِ يتذاكرون الشعر و الشعراء ، فيقول بعضهم : فلان أشعر ، و يقول الآخر : فلان أشعر . فقيل : ابن عباس بالباب ! فقال عمر : قد أتى من يحدث من أشعر الناس ، فلما سلم و جلس قال له عمر : يا ابن عباس : من أشعر الناس ؟ قال : زهير يا أمير المؤمنين ! قال عمر : ولم ذلك ؟ قال ابن عباس : لقوله يمدح هرمًا و قومه بني مرة :
لو كان يقعد
فوق الشمس من كرم **** قوم بأولهم أو مجدهم قعدوا
قوم أبوهم سنان حين تنسبهم **** طابوا وطاب من الأولاد ما ولدوا
جن إذا فزعوا ، إنس إذا أمنوا **** مزؤون بها ليل اذا جهدوا
محسدون على ما كان من نعم **** لا ينزع الله عنهم ما به حسدوا


* و ذكر الأصمعي قال : كفاك من الشعراء أربعة : زهير إذا طرب ، و النابغة إذا رهب ، و الأعشى إذا غضب ، و عنترة إذا كلب .

* و قال بلال بن أبي بردة الأشعري : أخبروني بالسابق و المصلي من الشعراء من هما : أخبرنا أنت أيها الأمير ، وكان أعلم العرب بالشعر فقال : السابق الذي سبق بالمدح فقال :
و ما يك من خير أتوه فإنما **** توارثه آباء آبائهم قبل
و أما المصلي ، فهو الذي يقول :
و لست بمستبق أخًا لا تلمه **** على شعث أي الرجال المهذب


* و قال عبد الملك لقوم من الشعراء : أي بيت أمدح ؟ فاتفقوا على بيت زهير :
تراه إذا ما جئته متهللاً **** كأنك تعطيه الذي أنت سائله

* و قيل لخلف الأحمر : زهير أشعر أم ابنه كعب ؟ فقال : لولا أبيات لزهير أكبرها النا لقلت ان كعبًا أشعر منه ، يريد قوله :
لمن الديار بقنة الحجر **** أقوين من حجج و من دهر
ولأنت أشجع من أسامة إذ **** دعى النزال ولج في الذعر
ولأنت تفري ما خلقت و بعض****القوم يخلق ثم لا يفري
لو كنت من شيء سوى بشر **** كنت المنور ليلة البدر

* وسئل عنه تلميذه الحطيئة فقال : ما رأيت مثله في تكفيه على أكتاف القوافي و أخذه بأعنتها حيث شاء من اختلاف معانيها امتداحًا وذمًا .

* وقال أبو عبيدة : يقول من فضل زهيرًا على جميع الشعراء : إنه أمدح القوم وأشدهم أشر شعر . قال : وسمعت أبا عمرو بن العلاء يقول : الفرزدق يشبه بزهير .

* و كان الأصمعي قول : زهير و الحطيئة و أشباههما عبيد الشعر ، لأنهم نقحوه و لم يذهبوا به مذهب المطبوعين .

هذا قليل من كثير قيل في حكيم الشعراء زهير بن أبي سلمى ، و مهما أسهبنا في هذا الجانب ، فلن نستطيع أن نوفي الرجل حقه . فلقد استوفت صياغته الشعرية حظوظًا بدبغة من صفاء التعبير ونقائه وخلوصه من الأدران والشوائب . والذي لا ريب فيه أنه كان يستولي على لغته ، و يسيطر عليها ، ويجمع منها خير ما فيها من ألفاظ وكلمات ، و ما يزال ينسقها حتى تتراءى كأنها عقود من الجواهر .
  الرد باقتباس
قديم(ـة) 05/09/2012, 02:58 PM   #2
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
.
.























.
.
  الرد باقتباس
قديم(ـة) 12/09/2012, 06:25 PM   #3
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
قصيدة : عفا من آل فاطمة .


قصيدة : عفا من آل فاطمة

نوع البحر : الوافر
قصة القصيدة : لهذه القصيدة قصة حيث يقال إنه نزل ببني غليب رجل من بني عبد الله بن غطفان فأكرموه و أحسنوا جواره . و كان رجلاً يحب القمار فنهوه عنه ، فأبى إلا المقامرة ، فقمر رة فردوا عليه ، ثم قمر أخرى فردوا عليه ، حين قمر الثالثة لم يردوا عليه ، و يقال كذلك إنه رهن امرأته و ابنه ، فكان الفوز عليه ، فترحل عنهم و شكا ما صنعوا به إلى زهير ، و العرب حينئذ يتقون الشعراء اتقاء شديدًا ، فهجاهم زهير ، ثم لما علم حقيقة الأمر ندم ، و قال : ما خرجت في ليلة ظلماء إلا خفت أن يصبني الله بعقوبة لهجائي قومًا ظلمتهم . و هذا ما قاله في هجائه لهم :

عَفا مِن آلِ فاطِمَةَ الجِواءُ ***** فَيُمنٌ فَالقَوادِمُ فَالحِساءُ
فَذو هاشٍ فَميثُ عُرَيتِناتٍ ***** عَفَتها الريحُ بَعدَكَ وَالسَماءُ
فَذِروَةُ فَالجِنابُ كَأَنَّ خُنسَ ال ***** نِعاجِ الطاوِياتِ بِها المُلاءُ
يَشِمنَ بُروقَهُ وَيَرُشُّ أَريَ ال ***** جَنوبِ عَلى حَواجِبِها العَماءُ
فَلَمّا أَن تَحَمَّلَ آلُ لَيلى ***** جَرَت بَيني وَبَينَهُمُ الظِباءُ
جَرَت سُنُحاً فَقُلتُ لَها أَجيزي ***** نَوىً مَشمولَةٌ فَمَتى اللِقاءُ
تَحَمَّلَ أَهلُها مِنها فَبانوا ***** عَلى آثارِ مَن ذَهَبَ العَفاءُ
كَأَنَّ أَوابِدَ الثيرانِ فيها ***** هَجائِنُ في مَغابِنِها الطِلاءُ
لَقَد طالَبتُها وَلِكُلِّ شَيءٍ ***** وَإِن طالَت لَجاجَتُهُ اِنتِهاءُ
تَنازَعَها المَها شَبَهاً وَدُرُّ ال ***** نُحورِ وَشاكَهَت فيها الظِباءُ
فَأَمّا ما فُوَيقَ العِقدِ مِنها ***** فَمِن أَدماءَ مَرتَعُها الخَلاءُ
وَأَمّا المُقلَتانِ فَمِن مَهاةٍ ***** وَلِلدُرِّ المَلاحَةُ وَالصَفاءُ
فَصَرِّم حَبلَها إِذ صَرَّمَتهُ ***** وَعادى أَن تُلاقيها العَداءُ
بِآرِزَةِ الفَقارَةِ لَم يَخُنها ***** قِطافٌ في الرِكابِ وَلا خَلاءُ
كَأَنَّ الرَحلَ مِنها فَوقَ صَعلٍ ***** مِنَ الظِلمانِ جُؤجُؤُهُ هَواءُ
أَصَكَّ مُصَلَّمِ الأُذُنَينِ أَجنى ***** لَهُ بِالسِيِّ تَنُّومٌ وَآءُ
أَذَلِكَ أَم شَتيمُ الوَجهِ جَأبٌ ***** عَلَيهِ مِن عَقيقَتِهِ عِفاءُ
تَرَبَّعَ صارَةً حَتّى إِذا ما ***** فَنى الدُحلانُ عَنهُ وَالإِضاءُ
تَرَفَّعَ لِلقَنانِ وَكُلِّ فَجٍّ ***** طَباهُ الرِعيُ مِنهُ وَالخَلاءُ
فَأَورَدَها حِياضَ صُنَيبِعاتِ ***** فَأَلفاهُنَّ لَيسَ بِهِنَّ ماءُ
فَشَجَّ بِها الأَماعِزَ فَهيَ تَهوي ***** هُوِيَّ الدَلوِ أَسلَمَها الرِشاءُ
فَلَيسَ لَحاقُهُ كَلَحاقِ إِلفٍ ***** وَلا كَنَجائِها مِنهُ نَجاءُ
وَإِن مالا لِوَعثٍ خاذَمَتهُ ***** بِأَلواحٍ مَفاصِلُها ظِماءُ
يَخِرُّ نَبيذُها عَن حاجِبَيه ***** فَلَيسَ لِوَجهِهِ مِنهُ غِطاءُ
يُغَرِّدُ بَينَ خُرمٍ مُفضِياتٍ ***** صَوافٍ لَم تُكَدِّرها الدِلاءُ
يُفَضِّلُهُ إِذا اِجتَهَدا عَلَيهِ ***** تَمامُ السِنِّ مِنهُ وَالذَكاءُ
كَأَنَّ سَحيلَهُ في كُلِّ فَجرٍ ***** عَلى أَحساءِ يَمؤودٍ دُعاءُ
فَآضَ كَأَنَّهُ رَجُلٌ سَليبٌ ***** عَلى عَلياءَ لَيسَ لَهُ رِداءُ
كَأَنَّ بَريقَهُ بَرَقانُ سَحلٍ ***** جَلا عَن مَتنِهِ حُرُضٌ وَماءُ
فَلَيسَ بِغافِلٍ عَنها مُضيعٍ ***** رَعِيَّتَهُ إِذا غَفَلَ الرِعاءُ
وَقَد أَغدو عَلى ثُبَةٍ كِرامٍ ***** نَشاوى واجِدينَ لِما نَشاءُ
لَهُم راحٌ وَراوُوقٌ وَمِسكٌ ***** تُعَلُّ بِهِ جُلودُهُمُ وَماءُ
يَجُرّونَ البُرودَ وَقَد تَمَشَّت ***** حُمَيّا الكَأسِ فيهِم وَالغِناءُ
تَمَشّى بَينَ قَتلى قَد أُصيبَت ***** نُفوسُهُمُ وَلَم تُهرَق دِماءُ
وَما أَدري وَسَوفَ إِخالُ أَدري ***** أَقَومٌ آلُ حِصنٍ أَم نِساءُ
فَإِن قالوا النِساءُ مُخَبَّآتٍ ***** فَحُقَّ لِكُلِّ مُحصَنَةٍ هِداءُ
وَإِمّا أَن يَقولَ بَنو مَصادٍ ***** إِلَيكُم إِنَّنا قَومٌ بِراءُ
وَإِمّا أَن يَقولوا قَد وَفَينا ***** بِذِمَّتِنا فَعادَتُنا الوَفاءُ
وَإِمّا أَن يَقولوا قَد أَبَينا ***** فَشَرُّ مَواطِنِ الحَسَبِ الإِباءُ
فَإِنَّ الحَقَّ مَقطَعُهُ ثَلاثٌ ***** يَمينٌ أَو نِفارٌ أَو جِلاءُ
فَذَلِكُمُ مَقاطِعُ كُلِّ حَقٍّ؟ ***** ثَلاثٌ كُلُّهُنَّ لَكُم شِفاءُ
فَلا مُستَكرَهونَ لِما مَنَعتُم ***** وَلا تُعطونَ إِلّا أَن تَشاؤوا
جِوارٌ شاهِدٌ عَدلٌ عَلَيكُم ***** وَسِيّانِ الكَفالَةُ وَالتَلاءُ
بِأَيِّ الجيرَتَينِ أَجَرتُموه ***** فَلَم يَصلُح لَكُم إِلّا الأَداءُ
وَجارٍ سارَ مُعتَمِداً إِلَيكُم ***** أَجاءَتهُ المَخافَةُ وَالرَجاءُ
فَجاوَرَ مُكرَماً حَتّى إِذا ما ***** دَعاهُ الصَيفُ وَاِنقَطَعَ الشِتاءُ
ضَمِنتُم مالَهُ وَغَدا جَميعاً ***** عَلَيكُم نَقصُهُ وَلَهُ النَماءُ
وَلَولا أَن يَنالَ أَبا طَريفٍ ***** إِسارٌ مِن مَليكٍ أَو لِحاءُ
لَقَد زارَت بُيوتَ بَني عُلَيمٍ ***** مِنَ الكَلِماتِ آنِيَةٌ مِلاءُ
فَتُجمَع أَيمُنُ مِنّا وَمِنكُم ***** بِمُقسَمَةٍ تَمورُ بِها الدِماءُ
سَتَأتي آلَ حِصنٍ حَيثُ كانوا ***** مِنَ المُثُلاتِ باقِيَةٌ ثِناءُ
فَلَم أَرَ مَعشَراً أَسَروا هَدِيّاً ***** وَلَم أَرَ جارَ بَيتٍ يُستَباءُ
وَجارُ البَيتِ وَالرَجُلُ المُنادي ***** أَمامَ الحَيِّ عَقدُهُما سَواءُ
أَبى الشُهَداءُ عِندَكَ مِن مَعَدٍّ ***** فَلَيسَ لِما تَدِبُّ لَهُ خَفاءُ
تُلَجلِجُ مُضغَةً فيها أَنيضٌ ***** أَصَلَّت فَهيَ تَحتَ الكَشحِ داءُ
غَصِصتَ بِنيئِها فَبَشِمتَ عَنها ***** وَعِندَكَ لَو أَرَدتَ لَها دَواءُ
وَإِنّي لَو لَقيتُكَ فَاِجتَمَعنا ***** لَكانَ لِكُلِّ مُندِيَةٍ لِقاءُ
فَأُبرِئُ موضِحاتِ الرَأسِ مِنهُ ***** وَقَد يَشفي مِنَ الجَرَبِ الهِناءُ
فَمَهلاً آلَ عَبدِ اللَهِ عَدّو ***** مَخازِيَ لا يُدَبُّ لَها الضَراءُ
أَرونا سُنَّةً لا عَيبَ فيها ***** يُسَوّى بَينَنا فيها السَواءُ
فَإِن تَدعوا السَواءَ فَلَيسَ بَيني ***** وَبَينَكُمُ بَني حِصنٍ بَقاءُ
وَيَبقى بَينَنا قَذَعٌ وَتُلفَوا ***** إِذاً قَوماً بِأَنفُسِهِم أَساؤوا
وَتوقَد نارُكُم شَرَراً وَيُرفَع ***** لَكُم في كُلِّ مَجمَعَةٍ لِواءُ

شرح بعض المفردات الواردة بالقصيدة :
عفا : درس .
الجواء : الفرجة التي بين محل القوم في وسط البيوت ، و هو هنا موضح بالصمان .
يمن : ماء لغطفان و قيل هو ماء لبني صرمة بن مرة .
القوادم : جمع قادمة : اسم موضع في بلاد غطفان إما يراد به القادمة من السفر و إما قادمة من الرحل ضد آخرته .
الحساء : مياه لبني فزارة .
ذو هاش : موضع بعينه
عريتنات : و هو جمع تصغير عرتنة ، و هو نبات خشن شبه العوسج يدبغ به ، و هو ههنا إسم واد .
الميت : الرملة السهلة .
عفتها الريح : درستها و غيرت معالمها .
السماء : المطر ، و قيل أيضًا السحاب بأنه مصدر المطر .
ذروة و جناب : الأول مان حجازي في جيار غطفان ، و الثاني موضوع بعراض خيبر و سلاح ووادي القرى .
الخنس : الواحدة خنساء : و هي القصيرة الأنف .
الطاويات : الضامرات البطون .
الملاء : أردية من الحرير ، شبه بها البقر الوحشي لبياضها .
يشمن : ينظرن .
أرى الجنوب : إدرارها ، أراد المطر الذي سكبته ، و خص الجنوب لأنها أجلب الرياح للمطر .
العماء : السحاب الرقيق .
السنح ، الواحد سانح : و هو ما ولاك ميامنه ، و عكسه البارح : ما ولاك مشائمه.
أجيزي : جاوزي و اقطعي .
المشمولة : السريعة الإنكشاف .
تحمل أهلها : أي ترحلوا من هذه المواضع .
بانوا : ابتعدوا
الأوابد : الثيران الوحشية التي تسكن القفر .
الهجائن : إبل بيض كرام .
المغابن ، الواحد مغبن : باطن أصل الفخذ و المرفق .
الطلاء : القطران
[ شبه بقر الوحش ، في بياضها و أسوداد مغابنها ، بهجان الإبل المطلية المغابن بالقطران ]
اللجاجة : التمادي في طلب الشيء
[ و قوله " و إن طالت ..." أي لكل شيء غاية تنتهي إليها ، و إن طالت لجاجة الإنسان في ذلك الشيء ، ضرب ذلك مثلاً لتتبعه تلك المرأة ، و طول مطالبته ، و رجوع نفيه عنها ]
المها : بقر الوحش .
شاكهت : شابهت .
ما فويق العقد : يعي عنقها ، لأنه موضع العقد .
الأدماء : الظبية البيضاء .
الخلاء : الموضع الخالي ليس فيه أحد .
المقلتان : العينان
[ وقد شبههما بعيني المهاة لشدة ابيضاض بياضهما و اسوداد سوادهما ، وشبه أيضًا ملاحتها وصفاءها بملاح الدرة و صفائها ].
حرم حبلها : اقطع ودها أو اقطع ما بينك و بينها من أسباب المودة و العشق .
العداء : المنع و الأمر الشاغل .
الآرزة : التي يدنو بعضها من بعض .
الفقارة : فقار الظهر ، أراد انها مجتمعة ملتئمة .
لم يخنها : لم ينقصها و يقصر بها .
القطاف : مقاربة الخطو و ضيقه .
الصعل : الصغير الرأس .
الظليم : ذكر النعام .
[ و قد شبه الناقة به من حيث سرعتها و خفة عدوها ]
الأصك : الذي في عرقوبيه تقارب .
المصلم : المقطوع الأذنين من أصولهما .
التنوم و الألاء : ضربان من النبات .
الشتيم : الكريه الوجه .
الجأب : الغليظ .
العقيقة : شعر الحمار الذي ولد به .
العفاء : الشعر و الوبر الكثير .
الأقب : الضامر البطن .
الأسمر : الرمح .
الكعوب : العقد .
الملمعة : الأتان ، أشرقت ضروعها للحمل .
تربع : أقام في الربيع .
ارتبع : أكل نبات الربيع .
صارة : اسم جبل .
القنان : جبل لني أسد .
طباه : دعاه ما فيه من الرعي .
الفج : المتسع من الأرض .
شبح الأرض : إذا ركبها و علاها .
الأماعز : حزون الأرض الكثيرة الحصى .
تهوي : تسرع .
الرشاء : الحبل .
[ شبه سرعة الأتان و انقضاضها في العدو ، بالدلو الملأى إذا انتزت من البئر و انقطع حبلها ] .
الإلف : الصاحب .
النجاء : الهرب و السرعة .
مالا : أراد الحمار و الأتان .
خاذمته : عارضته .
الألواح : كل عظم ليس فيه منح .
يغرد : يصوت .
المفرطات : المملوءات .
تمام السن : أي هو أسن منها .
الذكاء : حدة القلب .
السحيل : صوت الحمار .
أحساء : مواضع يكون فيها الماء .
السليب : الذي لا لباس عليه .
السحل : ثوب أبيض من صنع أهل اليمن .
الحرض : نبات يستخدم لغسل الأيدي .
نشاوى : ال .
الراح : الخمر المعتقة .
الراووق : المصفاة التي تصفى بها الخمر .
البرود : هي الثياب الموساة .
القتلى : يراد بهم هنا السكارى .
النفار : المقاتلة و الاحتكام بعد المنافرة .
التلاء : الحوالة .
أبو طريف : كناية عن الرجل المأسور .
مقسمة : أراد مكة هنا .
الرجل المنادى : هو الرجل المجالس للقوم .
تلجلج أي تردد
الأنيض : اللحم الذي لم ينضج بعد .
بشمت : أي أتخمت .
أبريء : أشفي .
الهناء : القطران .
تدعوا السواء : أي تجانبوا الحق و تتركوا العدل .
القذع : هو القبيح من الكلام .
  الرد باقتباس
قديم(ـة) 14/09/2012, 10:42 PM   #4
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
قصيدة : صرمت جديد حبالها أسماء


قصيدة : صرمت جديد حبالها أسماء
حرف الروي : همزة
البحر : كامل
الغرض : غزل
عدد الأبيات : 08

صرمت جديد حبالها أسماء ***** ولقد يكون تواصل وإخاء
فتبدلت من بعدنا أو بدلت ***** ووشى وشاة بيننا أعداء
فصحوت عنها بعد حب داخل ***** والحب تشربه فؤادك داء
ولكل عهد مخلف وأمانة ***** في الناس من قبل الإله رعاء
خود منعمة أنيق عيشها ***** فيها لعينك مكلأ وبهاء
وكأنها يوم الرحيل وقد بدا ***** منها البنان يزينه الحناء
بردية في الغيل يغذو أصلها ***** ظل إذا تلع النهار وماء
أو بيضة الأدحي بات شعارها ***** كنفا النعامة: جؤجؤ وعفاء



  الرد باقتباس
قديم(ـة) 14/09/2012, 10:50 PM   #5
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
قصيدة : سترحل بالمطي قصائدي

قصيدة : سترحل بالمطي قصائدي
حرف الروي : همزة
البحر : كامل
الغرض : مدح
عدد الأبيات : 04


سترحل بالمطي قصائدي ***** حتى تحل على بني ورقاء
مدحا لهم يتوارثون ثناءها ***** رهن لآخرهم بطول بقاء
حلماء في النادي إذا ما جئتهم ***** جهلاء يوم عجاجة ولقاء
من سالموا نال الكرامة كلها ***** أو حاربوا ألوى مع العشاء
سترحل بالمطي قصائدي ***** حتى تحل على بني ورقاء
مدحا لهم يتوارثون ثناءها ***** رهن لآخرهم بطول بقاء
حلماء في النادي إذا ما جئتهم ***** جهلاء يوم عجاجة ولقاء
من سالموا نال الكرامة كلها ***** أو حاربوا ألوى مع العشاء


  الرد باقتباس
قديم(ـة) 14/09/2012, 10:56 PM   #6
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
قصيدة :لا تقربن فوارس الصيداء


قصيدة :لا تقربن فوارس الصيداء

حرف الروي : همزة
البحر : كامل
الغرض : مدح
عدد الأبيات : 04
ولقد نهيتكم وقلت لكم: ***** لا تقربن فوارس الصيداء
أبناء حرب ماهرين بها ***** تغذى صغارهم بحسن غذاء
قد كنت أعهدهم وخيلهم ***** يلقون قدما عورة الأعداء
أيسار صدق ما علمتهم ***** عند الشتاء وقلة الأنواء


  الرد باقتباس
قديم(ـة) 14/09/2012, 11:02 PM   #7
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
حرف الروي : باء
  الرد باقتباس
قديم(ـة) 14/09/2012, 11:17 PM   #8
عروس متميزة
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 05/08/2009
رقم العضوية: 341322
البلد: الجزائر
المشاركات: 167
الجنس: أنثى
التدوينات: 168
الدولة: الجزائر

تقييم العضو:
قوة التقييم: 75

بنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائعبنت الوزيرة تواجدها رائع


الأوسمة

بنت الوزيرة غير متصل
قصيدة :شطت أميمة بعد ما صقبت

حرف الروي : همزة
البحر : كامل
الغرض : وصف
عدد الأبيات : 33

شطت أميمة بعد ما صقبت ***** ونأت وما فني الجناب فيذهب
نالت بعاقبة وكان نوالها ***** طيف يشق على المباعد منصب
في كل مثوى ليلة سار لها ***** هاد يهيج بحزنه متأوب
أنى قطعت وأنت غير رجيلة ***** عرض الفلاة وأين منك المطلب
هل تبلغنيها على شحط النوى ***** عنس تخب بي الهجير وتنعب
أجد سرى فيها وظاهر نيها ***** مرعى لها أنق بفيد معشب
حرف عذافرة تجد براكب ***** وكأن حاركها كثيب أحدب
منها إذا احتضر الخطوب معول ***** وقرى لحاضرة الهموم ومهرب

وكأنها إذ قربت لتقودها ***** فدن تطوف به البناة مبوب
تهدي قلائص دربت عيدية ***** خوصا أضر بها الوجيف المهذب
حتى انطوى بعد الدؤوب ثميلها ***** وأذل منها بالفلاة المصعب
وكأن أعينهن من طول السرى ***** قلب نواكز ماؤهن منضب
وكأنها صحل الشحيج مطرد ***** أخلى له حقب السوار ومذنب
أكل الربيع بها يفزع سمعه ***** بمكانه هزج العشية أصهب
وحدا كمقلاء الوليد مكدم ***** جأب أطاع له الجميم محنب
صلب النسور على الصخور مراجم ***** جأب حزابية أقب معقرب
حتى إذا لوح الكواكب شفه ***** منه الحرائر والسفا المتنصب
إرتاع يذكر مشربا بثماده ***** من دونه خشع دنون وأنقب
عزم الورود فآب عذبا باردا ***** من فوقه سد يسيل وألهب
جفر تفيض ولا تغيض طواميا ***** يزخرن فوق جمامهن الطحلب
فاعتامه عند الظلام فسامه ***** ثم انتهى حذر المنية يرقب
وعلى الشريعة رابىء متحلس ***** رام بعينيه الحظيرة شيزب
معه متابعة إذا هو شدها ***** بالشرع يستشزي له وتحدب
ملساء محدلة كأن عتادها ***** نواحة نعت الكرام مشبب
قنواء حصاء المقوس نبعة ***** مثل السبيكة إذ تمل وتشسب
عرش كحاشية الإزار شريجة ***** صفراء لا سدر ولا هي تألب
ومثقف مما برى متمالك ***** بالسير ذو أطر عليه ومنكب
فرمى فأخطأه وجال كأنه ***** ألم على برز الأماعز يلحب
أفذاك أم ذو جدتين مولع ***** لهق تراعيه بحومل ربرب
بينا يضاحك رملة وجواءها ***** يوما أتيح له أقيدر جأنب
قصدا إليه فجال ثمت رده ***** عز ومشتد النصال مجرب
فتركنه خضل الجبين كأنه ***** قرم به كدم البكارة مصعب
فابتزهن حتوفهن ففائظ ***** عطب وكاب للجبين مترب
  الرد باقتباس
قديم(ـة) 07/10/2012, 07:55 PM   #9
مشرفة سابقة
 
صورة yma a7tajk الرمزية
 
الملف الشخصي:
تاريخ التسجيل: 11/04/2010
رقم العضوية: 378803
البلد: \ويا أحـღــلامي \
المشاركات: 5,243
الجنس: أنثى
التدوينات: 21
الدولة: المملكة العربية السعودية

تقييم العضو:
قوة التقييم: 2411

yma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميزyma a7tajk مشهورة وحضورها رائع ومتميز


الأوسمة


المزاج
أطير

yma a7tajk غير متصل
رد: حكيم الشعراء في الجاهلية " زهير بن أبي سلمى "

أشكرك على مشاركتك بارك الله فيك

تم التقيم
:032:
التوقيع:
أحبك أحبك يالله/
ربِ اشرح لي صدري ويسر لي أمري ..~

مدونتـي شرفوني

بسمة أمل (:

  الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 2 (0 من الأعضاء و 2 من الزوار)
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
"""كيش جبنات """بيتزا"""فطاير هشة جدا"""من مطبخي واكيد بالصور""" poosy cat المقبلات والمعجنات 195 13/05/2013 12:43 AM
"|""|""|""وصفة الشيخ الرويس للحمل والتكيس بسبب السحر والمس والعين""|""|""|" romya ركن الطب البديل 39 09/03/2013 04:14 PM
حكيم الشعراء في الجاهلية " زهير بن أبي سلمى " بنت الوزيرة خيمة الشعر والشعراء 0 19/07/2012 03:30 PM
"""""""""مساعده حروق او بقع من آثار الشمع جزاكم الله خير"""""" ورد" استفسارات العناية بالبشرة والجسم 13 15/01/2012 04:02 PM


الساعة الآن +3: 08:24 PM.


جميع المواضيع و المشاركات تعبر عن رأي أصحابها فقط, و لا تمثل بالضرورة رأي موقع عروس.
جميع الحقوق محفوظة لموقع و منتديات عروس © 2001 - 2014
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141