قضايا دينية ركن متعلق بالامور الدينيه ومستجدات الاحداث على الساحه الاسلاميه

(قراءة السبـع الآيـات المُنجيات) .. هـل ورد مـا يخصّها عنـد الكـربات ؟!

15/05/2005, 02:20 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخوتي في الله-حفظكم الله ورعاكم-

أحبت أن أستفتح مشاركتي معكم في هذا المنتدى الطيب بهذا الموضوع المتواضع .

فقد رأيتُ أكثر من مرة مقالة منشورة في المنتديات تتضمن سبع آياتٍ متفرقات من القرآن الكريم ، ذُكر فيها أن من قرأها عند مصيبة أو كرب فرّج الله عنه كربه ، لكن لم يسعفني الوقت أن أفرد هذه المقالة المنشورة بموضوع خاص أبين وجه الصواب فيها ، حتى وفقني الله تعالى إلى بعض الفتاوى المتعلقة بهذه المقالة ، فالحمد لله تعالى ..

وإليكم هذه الفتاوى الهامة :

السؤال :

وردتني رسالة جاء فيها :

إذا مررت بضيق نتيجة مشكلة أو كرب فعليك قراءة السبع الآيات المنجيات وأنت على يقين بأن الفرج لا يأتي إلا من عند الله سبحانه وتعالى :

السبع الآيات المنجيات :

"قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون"

"وإن يمسسك الله بضر فلا كاشف له إلا هو وإن يردك بخير فلا راد لفضله يصيب به من يشاء من عباده وهو الغفور الرحيم"

"وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كل في كتاب مبين"

"إني توكلت على الله ربى وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم"

"وكأين من دابة لا تحمل رزقها الله يرزقها وإياكم وهو السميع العليم"

"ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها وما يمسك فلا مرسل له من بعده وهو العزيز الحكيم"

"ولئن سألتهم من خلق السماوات والأرض ليقولن الله قل أفرأيتم ما تدعون من دون الله إن أرادني الله بضر هل هن كاشفات ضره أو أرادني برحمة هل هن ممسكات رحمته قل حسبي الله عليه يتوكل المتوكلون"

الجواب :

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الخلق محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن القرآن من جهة العموم فيه شفاء؛ قال تعالى: (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ )[الإسراء: 82]. وقال تعالى: (قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ) [فصلت: 44]

وقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم؛ الفزع إلى الصلاة عندما يحزبه أمر، ومعلوم حكمًا أن القرآن يدخل فيها.

أما تخصيص هذه الآيات والنص على أنها من المنجيات من الكرب فيحتاج إلى نص من كتاب أو سنة؛ لأنها أمور توقيفية. وليس في الكتاب ما يدل على تخصيصها مجتمعة أو متفرقة، وكذا السنة، فيما أعلم .

أما الآيات الواردة في إثبات التفريج لله وحده نصًّا أو معنى فكثيرة، منها بعض ما ورد على لسان السائل، ومنها قوله تعالى: (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ) [النمل : 62]

ومن السنة قوله صلى الله عليه وسلم، في قوله تعالى: (كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ) [الرحمن: 29]. قال: من شأنه؛ أن يغفر ذنبًا، ويفرج كربا، ويرفع قوما، ويخفض آخرين. أخرجه ابن ماجة (202)، وقد ثبت من هدي النبي صلى الله عليه وسلم أدعية عند الكرب منها: عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول عند الكرب: "لا اله إلا الله العظيم الحليم، لا اله إلا الله رب العرش العظيم، لا اله إلا الله رب السماوات ورب الأرض ورب العرش الكريم. أخرجه البخاري (6346) ومسلم (2730)

وعن ابن مسعود -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا قَالَ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَتَعَلَّمُهَا فَقَالَ بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَا". أخرجه أحمد (3712)وصححه أحمد شاكر . والله الموفق.


المجيب : الشيخ محمد أبو رحيم

المصدر : الإسلام اليوم



*************

السؤال :

أود الاستفسار: هل يوجد آيات تسمى السـبع المنجيات؟ وصلتني هذه الرسالة وأود التحقق منها.

وجزاكم الله خيراً :

إذا مررت بضيق نتيجة مشكلة أو كرب فعليك قراءة السبع آيات المنجيات وأنت على يقين بأن الفرج لا يأتي إلا من عند الله سبحانه وتعالى:

-ثم ذكر الآيات-

بالله عليك أرسلها لكل من تحب ولا تنسى أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قال: من فرج على مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عليه كربة من كرب يوم القيامة.

الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن القرآن الكريم كله - والآيات المذكورة من ضمنه - شفاء ورحمة ونجاة لمن تمسك به وعمل بما فيه، أو طلب الشفاء والعلاج به.

قال الله تعالى: وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ.

وقال تعالى: يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ.

وبخصوص الآيات المذكورة فلم نقف - فيما اطلعنا عليه - على نص من نصوص الوحي يخصها بهذا الاسم (السبع المنجيات) .

وأما الحديث الذي ختم به السائل الكريم فهو صحيح رواه مسلم وغيره لكن بلفظ: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.


المجيب : الشيخ عبد الله الفقيه

المصدر : الشبكة الإسلامية


مع خالص تحياتي
أخوكم في الله/محب الخير



من مواضيعي

صورة سحائب الخير الرمزية
15/05/2005, 08:40 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أخي في الله محب الخير
حياكم الله في منتديات عروس
وجزاكم الله خير الجزاء على هذا التوضيح والبيان
بارك الله فيكم ونفع بكم
وبإنتظار المزيد من هذه المشاركات القيمة
وفقك الله



من مواضيعي

صورة الفرس الرمزية
15/05/2005, 08:54 AM
[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]
أخي الكريم محب الخير
حياكم الله معانا ومنور بالموضوع المفيد
بارك الله فيك وجزاك خير الجزاء[/grade]



من مواضيعي

صورة تركيه الرمزية
15/05/2005, 03:10 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته محب الخير

جزاك خير الجزاء

أنا كنت أدور علي هالفتاوي لأني قريت موضوع بهذا الشأن ولم أجدها

ماشاء الله تبارك الله بدايه أقل مايقال عنها رائعه

وأهلا بك أخا عزيزا بيننا

بارك الله فيك ونفع بك



من مواضيعي

لاتشتري لعنة الله بشعيرات تزيلينها من حاجبيك


صورة حبيبة110 الرمزية
15/05/2005, 03:42 PM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاك الله خيراااا اخى محب الخيررر

حياك الله اخى فى منتديات عروس

وبارك الله فيك على المشاركه المفيده

وبانتظار مشاركاااتك الرااائعه
حبـــيبـــــــــه ,,,



من مواضيعي

لبسـت ثـوب الـرجـا والنـاس قـد رقـدوا

وبـت أشكـو إلـى مـولاي مـا أجـد

::

فقلـت يـا أملـي فـي كـل نائبـة

ومـن عليـه لكشـف الضـر أعتمـد


::

أشكـو إليـك أمـورا أنـت تعلمهـا

مالـي إلـى حملهـا صبـر ولا جلـد

::

وقـد مـددت يـدي بالـذل مبتهـلا

إليـك يـاخيـر مـن مـدت إليـه يـد


::

فـلا تـردنـهـا يـارب خـائبـة

فبحـر جـودك يـروي كـل من يــرد ...

::



ودي اذكر ضحكتي كيف كانـــت ..,
15/05/2005, 07:41 PM
الحمد لله وبعد ..

أختي في الله(سحائب الخير)-حفظكِ الله ورعاكِ-

الله يحييكِ ويبارك فيكِ وفي جهودكم الطيبة ..

وجزاكِ الله خيراً مثله على تفضلكِ بالتعقيب ..

والشكر الجزيل لمن دعاني للمشاركة معكم ..

نسأل الله لنا ولكم التوفيق ..

مع خالص تحياتي
أخوكم في الله/محب الخير



من مواضيعي

15/05/2005, 07:44 PM
الحمد لله وبعد ..

أختي في الله(أم الوله)-حفظكِ الله ورعاكِ-

الله يحييكِ ويجزيكِ الخير الكثير أختي الكريمة على الترحيب الطيب ..

والمنتدى منور بأهله الأفاضل الكرام ..

وفقكِ الله تعالى ..

مع خالص تحياتي
أخوكم في الله/محب الخير



من مواضيعي

16/05/2005, 12:03 AM
الحمد لله وبعد ..

أختي في الله(تركيه)-حفظكِ الله ورعاكِ-

جزاكِ الله خيراً على هذا الترحيب المفرح ..

والغرض الأهم هو حصول الفائدة بغض النظر عن ناقلها ..

والله أرجو لي ولكم كل التوفيق والسداد ..

مع خالص تحياتي
أخوكم في الله/محب الخير



من مواضيعي

16/05/2005, 12:17 AM
الحمد لله وبعد ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..

أختي في الله(حبيبة110)-حفظكِ الله ورعاكِ-

وجزاكِ الباري خيراً مثله على الترحيب الطيب ..

وأوعدكم بمشاركات مفيدة إن شاء الله ..

بارك الله فيكِ..

مع خالص تحياتي
أخوكم في الله/محب الخير



من مواضيعي

صورة سحائب الخير الرمزية
03/12/2006, 01:33 AM
مـا صِحّة ما يقال عن هذه الآيات: إنـها السبع المنجيـات


سـؤال عرض على الشيخ عبدالرحمـن السحيم حفظه الله تعالـى:

بسـم الله الرحمن الرحيم ( قل لـن يصيبنا الا ما كتب الله لنا هـو مولنا وعلى الله فليتوكـل المومنون ) بسم الله الرحمـن الرحيم ( وان يـمسسك الضر فلا كاشف له الا هـو وان يردك بخير فلا راد لفـضله يصيب به مـن يشاء من عباده وهو الغفور الرحـيم ) بسم الله الرحمن الرحيـم ( وما من دابه على الارض الا وعلـى الله رزقها ويعلم مستقرهـا ومستودعها كل في كتاب مبيـن )

بسـم الله الرحمن الرحيم ( اني توكـلت علىالله ربي وربكم ما مـن دابه الا هو اخذ بناصـيتها ان ربي على صراط مستقـيم ) بسم الله الرحمن الرحيم ( وكايـن من دابة لا تحمل رزقها الله يـرزقها واياكم وهو السميع العليـم ) بسم الله الرحمن الرحيم ( مـا يفتح الله للناس من رحمـه فلا ممسك لها ومايـمسك فلا مرسل له من بـعده وهو العزيز الحكيـم )

بسـم الله الرحمن الرحيم ( ولئـن سالتهم من خلق السموات والارض ليقولن الله قل افرايتـم ما تدعون من دون الله ان ارادانـي الله بضر هل هن كشفت ضـره او اردني برحمته هل هن ممسكـات رحمته قل حسبي الله عـليه يتوكل المتوكلـون )

مـا صِحّة ما يُقال عن هذه الآيات: إنـها السبع المنجيـات ؟

الجـواب:

أولاً: يجب على مـن يكتب الآيات أن يعتني بكتابتها جيـداً.
ثانيـاً: يجب على من يتكلّـم أن يتكلّم بِعلم أوْ يَسْكُتْ بِحَـزْم.
ثالـثاً: أين الدليل على أن هـذه الآيات هي المنجـيات؟ وقـد رأيت هذه الآيات تُكتـب وتُنشر دون زِمام ولا خِطـام، فتُورَد من غير بيّنة ولا دليـل.

رابـعاً: وَرَد عن رسول الله صلـى الله عليه وسلم الكلام في الْمُنجيَات، فمن ذلك: قوله عليه الصلاة والسلام: ثـلاث مهلكات، وثلاث مُنجيات، وثـلاث كفارات، وثلاث درجات؛ فأما المهلكات، فَشُحٌّ مُطاع، وهـوى متبع، وإعجاب المرء بنفـسه. وأما المنجيات، فالعدل في الغـضب والرضا، والقصـد في الفقر والغنى، وخشـية الله في السر والعلانية. وأما الكفـارات، فانتظار الصلاة بعد الصـلاة، وإسباغ الوضوء في السبرات، ونقـل الأقدام إلى الجماعات. وأما الدرجـات، فإطعام الطعام، وإفشاء السلام، وصـلاة بالليل والناس نيام. رواه الطبراني فـي الأوسط، وصححه الألباني في صحيح الترغيـب.

وفـي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قـال: قال رسول الله صلى الله علـيه وسلم: خُذوا جُنَّتَكم. قلنا: يا رسول الله مـن عدو قد حضر ؟ قال: لا، جُنَّتَكَـم من النار؛ قولوا: سبحان الله، والحمـد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، فإنـهن يأتين يوم القيامة مُنجيات ومقدمـات، وهن الباقيات الصالحات. رواه النسـائي في الكبرى، ورواه الحاكم وقـال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجـاه .

وهـذا الزَّعْم في الآيات مأخـوذ مِمَّا يُسمّى بـ " حجاب الحصن الحصـين "!
وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمـة في المملكة بخصوص هذا الكِتاب ما نصّـه: هذه النسخة اشتملت على آيات وسور من القرآن الكريم، كما اشتـملت على ثلاث صفحات تقريبا من كـلام مؤلفها في بيان منافع هذه النسخـة التي سماها حجاب الحصن الحصـين، وعلى خمس صفحات من كلام بعـض العارفين عن جَدّه، فيها بيان منافع هـذا الحجاب والتوسل في نفعها ببركة النـبي العدناني، كما اشْتَمَلَتْ على الآيـات التي سَمَّاها الآيات السبع الْمُنْجـِيَات وعلى دعائها في زَعْمِـه، وعلى هذا تكون بِدْعـة مُنْكَرَة مِن عِدّة وُجُـوه:

أولا: اشـتمالها على التوسُّل ببـركة النبي صلى الله عليه وسلـم لِنَفْع مَن اتَّخَذَها حِجَابـا بتحقيق ما ينفعه، أوْ دَفْـع مَا يَضُرّه، وهذا ممنوع لِكونه ذَريعة إلى الشِّـرك.

ثانـيا: زعم مؤلفها وبعض العارفين أن هـذا الحجاب نافع فيما ذَكر مِن المنافـع؛ ضَرْب مِن التَّخْمِين وقَول بغيـر عِلْم ومُخِالِف للشَّرع؛ لَكونه نَوعـا مِن الشرك، وكذا زعمه أنه حصـن حصين كذب وافـتراء، فإن الله تعالى هو الحفيـظ ولا حصن إلاَّ مَا جَعَله حِصْنا ولـم يثبت بدليل من الكتاب أو السـنة أن هذه النسخة حصن حصيـن.

ثالـثا: اتخاذ تلك النسخة حجابا نـوع من اتخاذ التمائم. وهي شرك منـاف للتوكل على الله أو لِكَمَال التَّوكُّـل عليه سواء كانت من القـرآن أوْ مِن غَيره، وهذه النسخة ليست قـرآنا فقط، بل هى خليط من القرآن وغيره، واتِّخَـاذها حِجابا ليس مَشروعا، بل مَمْنُـوعًا. فكيف تُسَمَّى: الحجاب الحصـين ؟ وبالله التوفيق، وصـلى الله على نبينا محمد, وآله وصحبه وسـلم. والله تعالى أعلـم .

المصدر



من مواضيعي

  • 1
  • 2

« +~+ آيـــــــــــــــةٌ و َأثــــــَــــــــرْ +~+ | لماذا الحمار يرى الشيطـان .. و الديك يرى الملائكة »

يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع ابحث بهذا الموضوع
ابحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم


مواضيع مشابهة
الموضوع المنتدى
ابتدينـا عنـد احـبـك وانتهيـنـا عـنـد بــااااي الواحة الأدبية
تنبيـه للجميـع عنـد إضافـة الـردود مجلس بنات عروس الثقافي
التقينا عند (احبك) ..!! وافترقنـا عنـد (باي) ..!! الواحة الأدبية
الحساسية عنـد الأطفــال التربية والطفل
وصيـة أم لأبنتـها عنـد زفافـها ركن العروس

الساعة الآن +3: 03:27 AM.

 اتصل بنا - اعلن معنا - سياسة الخصوصية

Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141